الارشيف / اخبار العالم

ملتقى حول توظيف التقنيات في تعليم اللغة العربية عن بُعد

شكرا لقرائتكم خبر عن ملتقى حول توظيف التقنيات في تعليم اللغة العربية عن بُعد والان نبدء باهم واخر التفاصيل

متابعة الخليج 365 - ابوظبي - الشارقة: ”الخليج 365” 

برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، ينظم المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بالشارقة، ملتقى أفضل الممارسات والتجارب في مجال «توظيف التقنيات في تعليم اللغة العربية عن بُعد»، في الفترة بين 15 إلى 17 مارس/ آذار 2021م.

ويأتي الإطلاق في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم نتيجة جائحة فيروس «covid-19»، والتوسع الكبير الذي يشهده العالم في تطبيق برامج التعلّم عن بُعد. وينظم المركز الملتقى بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، من خلال استخدام الوسائط والتطبيقات المختلفة الإلكترونية المتطوّرة، ويشارك في هذا الملتقى خبراء ومختصون في تعليم اللغة العربية؛ لتقديم خبرات ونماذج تطبيقية يمكن مواءمتها وتطبيقها في تعليم اللغة العربية في جميع المراحل التعليمية.

التطورات العلمية 

وأكد الدكتور عيسى الحمادي مدير المركز، أن الملتقى يواكب التطورات العلمية والتقنية السريعة في ظل متطلّبات هذا العصر وتحدياته، وبما يُسهم في جعل اللغة العربية مسايرة لمتطلّبات العصر، حيث يفيد الملتقى كلّ من له علاقة بتعليم اللغة العربية؛ من المعلمين والمشرفين التربويين، ومصمّمي المناهج، والباحثين وصنّاع القرار، من خلال تقديم نماذج عملية لدروس في اللغة العربية في مراحل التعليم المتنوعة تُيَسّر للمعلمين محاكاتها أو تصميم الدروس وفقا لها، إضافة إلى إعادة النظر في تضمين المناهج الدراسية لمتطلّبات توظيف التقنية في تعليم اللغة العربية، وفتح المجال للباحثين للقيام بدراسات وبحوث حول تأثير هذه التقانات في تنمية مهارات اللغة العربي وما يرتبط بها من عناصر لدى المتعلّمين.

وأشار إلى أن الملتقى يهدف إلى تحديد معايير توظيف التقنية في تعليم اللغة العربية، وعَرْض أفضل الممارسات لتوظيف التقنيات في تدريس اللغة العربية، وتبادل الخبرات بين المشاركين في مجال توظيف التقنية في تعليم اللغة العربية للناطقين بها، وللناطقين بلغات أخرى، والاستفادة من التجارب العلمية والعملية لتوظيف التقنيات في تدريس اللغة العربية عن بُعد، وتفعيل وتحسين دور توظيف التقنيات في تدريس اللغة العربية ورفع جودة مناهجها.

وكشف أن آلية اختيار الأعمال المشاركة في الملتقى ستكون في ضوء الالتزام بشروط المشاركة في الملتقى، واجتياز تحكيم أوراق العمل /الممارسات أو التجارب/ من خلال اللجنة العلمية للملتقى، والتي يتم تشكيلها من قبل المركز التربوي للّغة العربية لدول الخليج بالشارقة، واختيار أفضل النماذج التطبيقية في الممارسة الواحدة في مجال توظيف التقنيات في تدريس اللغات. (وام)

قد تقرأ أيضا