الارشيف / اخبار العالم

الإستثمار المالي في منطقة الشرق الأوسط- إنجازات وتحديات

في خضم التطورات التكنولوجية الهائلة في عصرنا الحالي ظهرت أنواع جديدة من الإستثمارات التي لك تكن موجودة في السابق والتي فتحت بدورها المجال لأعداد كبيرة من المشاريع التي أصبحت من الضروريات التي لا غنى عنها. بنظرة سريعة على طبيعة تلك المشاريع نجد أنها تتركز بشكل أساسي في مجال التجارة الإلكترونية ويظهر هذا بشكل واضح في المشاريع الضخمة والعملاقة التي تعتمد بشكل أساسي على الشبكة العنكبوتية. التجارة الإلكترونية مجالاتها متعددة وكثيرة حيث أن قطاع واسع من الخدمات يعتمد بالدرجة الأولى عليها كما أنها تعتبر من ضمن أهم وسائل الدعاية والإعلان والتسويق الإلكتروني ومزاولة أنواع مختلفة من المشاريع المختلفة.

مؤخرا ساهمت أيضا مواقع التواصل الاجتماعي في ظهور أنواع جديدة من المشاريع وسهلت في عرض الكثير من المنتجات والخدمات ودخول أسواق جديدة، عدا ذلك أصبحت هذه المنصات وسيلة مميزة لكافة أصحاب المهن والمشاريع للتعريف بمنتجاتهم وخدماتهم الأمر الذي سهل من انتشارها وتحقيقها نتائج مبهرة. على صعيد آخر ظهرت فرصة التداول الإلكتروني والإستثمار في أسواق المال كواحدة من أهم مصادر تحقيق الدخل التي تعتمد بشكل أساسي على التجارة الإلكترونية. التداول في أسواق المال وعلى وجه التحديد في أسواق تبادل العملات تعتبر من ضمن الإستثمارات سهلة التنفيذ التي لا تحتاج إلى إجراءات معقدة كغيرها من المشاريع الإستثمارية حيث يستطيع أي شخص ومن أي مكان في العالم ممارستها وتحقيق نتائج مميزة من الإستثمار فيها لكن بالتأكيد بعد أن يمتلك الخبرة الكافية لخوض غمار هذا المجال.

في منطقة الشرق الأوسط والبلدان العربية على وجه التحديد وجد التداول في أسواق الفوركس رواجا واسعا بسبب انتشار الفقر ومعدلات البطالة حيث ينظر إليه على أنه من ضمن الفرص التي يمكن من خلالها تحقيق دخل وعوائد إضافية إذا ما تم الإستثمار فيها على النحو الصحيح. هذه الاهتمام المتزايد بهذا المجال أوجد رغبة لدى شركات الوساطة وشركات الخدمات والإستشارات المالية بتوسيع أعمالها وتركيز جهودها على هذه المناطق الأمر الذي سيساهم في تعظيم أرباحهم من جهة والمساعدة في تحقيق أهداف الراغبين بالإستثمار. لهذا السبب نجد أن معظم شركات الوساطة والشركات التي تقدم الخدمات المالية قد افتتحت لها فروع في دول هذه المنطقة بالإضافة إلى تقديم خدماتها وموقعها الإلكتروني بالدول العربية حتى يصبح الوصول لجمهور المستثمرين أسرع وحتى يتم تقديم الخدمات على نحو أفضل.

نقطة مهمة يجب التأكيد وهي أن الإقبال الواسع ليس هو المهم بقدر امتلاك الخبرة اللازمة للتداول في هذه الأسواق، فالأعداد الكبيرة من المستثمرين قد لا تعتبر علامة جيدة لخوض غمار هذا المجال دون امتلاك الحد الأدنى من الأساسيات اللازمة وإلا ستكون العواقب وخيمة بما فيها خسارة رأس المال بالكامل. لهذا السبب وجب على المستثمرين الإنتباه والحذر والحصول على المعلومات والأخبار من مصادرها الصحيحة.

من أجل تعزيز فرص الإستثمار المالي والتداول في أسواق الفوركس في منطقة الشرق الأوسط أطلقت شركة Leaprateبرنامجها في المملكة العربية السعوديةوتعمل الآن على تقديم كافة خدماتها وأنشطتها لكافة المتداولين وباللغة العربية. هذه الخدمات تشمل تقديم نصائح الإستثمارية والدراسات والأخبار والرؤى والتحليلات الفنية والأساسية بالشكل الذي ينمي الوعي بظروف عمل هذه الأسواق والعوامل التي من المحتمل أن تترك تأثيرا واسعا على اتجاه وحركة السوق. توفر مثل هذه الخدمات في منطقة الشرق الأوسط سيساهم أيضا في تنفيذ تداولات مربحة ومجدية بحيث يمكن أن تعتبر مصدرا للدخل لأعداد لا بأس بها من المتداولين والأهم أنها ستترك أثر توعوي ومعرفي ينهض بالإستثمار في هذا المجال ويجعله أبسط وأكثر سهولة وممتع في نفس الوقت. 

قد تقرأ أيضا