الارشيف / اخبار السعوديه

مستشار قانوني يوضح لـ«عاجل» عقوبة مالك المدرسة في واقعة طفل حي النزهة

أكد المحامي والمستشار القانوني علي القريشي أن المسؤولية الجنائية عن وفاة الطفل محمد الأمين غرقًا في مسبح نادي المدرسة، يتحملها مالك المدرسة، إذ يُعد مكان السباحة من ضمن المرافق التي يجب أن تتمتع بكل إجراءات الحماية والسلامة داخل المنشأة.

وأوضح القريشي، في تصريحات لـ«عاجل»، أنه «كان يجب على مالك المدرسة توفير الحماية كاملة لكل مرتادي المدرسة من خلال توفير المشرفين؛ حيث إن الأطفال في هذه السن لا يملكون حماية أنفسهم. وبالتالي، فإن هذه المسؤولية تندرج تحت طائلة القتل الخطأ وذلك لتحقق أركان المسؤولية الجنائية».

 وأشار القريشي إلى أنه «يحق لوالد الطفل المتوفى تحريك دعوى جنائية ضد مالك المدرسة ومطالبته بدية القتل الخطأ أمام المحكمة الجزائية، وفق الحق الخاص والتعزيز فيما يتعلق بالحق العام».

وحصلت «عاجل»، اليوم الأربعاء، على تفاصيل جديدة، توثِّق الأجواء الدرامية لواقعة اختفاء ثم العثور على جثمان طفل حي النزهة بالرياض، وروى والد الطفل، محمد الأمين، كيف عثروا عليه، غريقًا، بمسبح نادي المدرسة.

وروى والد الطفل ملابسات اختفائه، قائلًا: «اصطحبت نجلي، محمد وشقيقه إلى نادي المدرسة بحي النزهة بالرياض، ضمن عادة نحرص عليها منذ عام تقريبًا.. كان هذا في تمام الساعة السابعة مساءً.. تركتهما لدقائق قبل أن أعود لأكتشف اختفاء محمد».

وتابع والد الطفل: «بعد ربع ساعة، حضرت لاصطحاب محمد وشقيقه، لكنني فوجئت باختفائه.. روى لي مشرفو المدرسة أن محمد كان يسبح هو وشقيقه وخرج من المسبح الساعة السابعة وعشر دقائق، وأنه أخبرهم بذهابه إلى دورة المياه..».

وأضاف الوالد: «وجدنا ملابسه التي خلعها خلال السباحة.. سارعت إلى إبلاغ الشرطة في محاولة للعثور عليه بأسرع وقت.. والدته في حالة يُرثى لها...». مبديًّا استغرابه من تعطل جميع الكاميرات الموجودة بنادي المدرسة.

وفي سياق متصل، حذرت المديرية العامة للدفاع المدني خطورة سباحة الأطفال في الاستراحات، ونبهت على أولياء الأمور بضرورة التأكُّد من اشتراطات السلامة للمسابح، ومتابعة أبنائهم عند ممارسة السباحة والحرص على اتباع السلامة العامة داخل المسابح.

وشدَّدت المديرية العامة للدفاع المدني على ضرورة اتباع الإرشادات كل التي تحدّ من وقوع حوادث الغرق وعدم الاستهانة بمفهوم السلامة والتقيد بالتعليمات والإرشادات الوقائية الخاصة بممارسة السباحة، تجنبًا لحوادث الغرق التي يكثر وقوعها خلال فصل الصيف.

وأهابت بالمواطنين والمقيمين تقديم بلاغات المسابح المخالفة لاشتراطات السلامة عبر تطبيق سلامتي، متمنيًّا السلامة للجميع.

قد تقرأ أيضا