الارشيف / اخبار السعوديه

مسؤولو كندا: رحيل المبتعثين الأطباء لا يمكن تعويضه

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

شكرا لقرائتكم مسؤولو كندا: رحيل المبتعثين الأطباء لا يمكن تعويضه ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لامدادكم بكل ماهو جديد وحصري والان ندخل في التفاصيل


جدة - خالد شويل - تواصل كندا دفع ثمن تدخلها في الشأن في السعودي، لاسيما على مستوى المجالات الطبية، والتي كان للمبتعثين دور كبير فيها داخل أوتاوا، وهو الأمر الذي كشفه بشكل صريح عدد من كبار المسؤولين في كندا على مدار الأيام القليلة الماضية.

وتشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 1000 طبيب سعودي سيضطرون إلى مغادرة البلاد بحلول 31 أغسطس الجاري، وفقًا لصحيفة “جلوب آند ميل” الكندية.

وعلى مدار الأيام القليلة الماضية، كشف عدد من المسؤولين الكثير من أوجه المعاناة لبلادهم على مستوى المجالات الطبية، والتي ستتأثر بقوة بغياب المبتعثين الأطباء، وعكفت كندا على علاج النقص المتوقع من غياب المبتعثين، والذين كانوا جزءاً رئيسياً من برامج الرعاية الصحية هناك.

ويقول الدكتور ريتشارد ماكلين، نائب رئيس الشؤون الطبية والجودة في مركز هاميلتون للعلوم الصحية: إن الكثير من التحولات لا تزال “غير مكشوفة” بسبب حالات الصدمة المفاجئة جراء رحيل المبتعثين.

وأضاف: “على المدى القصير، لا أعتقد أن هناك حلًا يسهل تحديده”، مؤكدًا أن مديري المستشفيات لا يزالون يحاولون معرفة كيف يمكن سد فجوات التوظيف.

وقال الرئيس التنفيذي لخدمات الرعاية الصحية في مدينة لندن الكندية، بول وودز، إن “قرار مغادرة المبتعثين العاملين في الطب سيمثل ضغطًا كبيرًا على المؤسسات الطبية في كندا، خاصة وأن الطلاب السعوديين كانوا يتولون ملفات كبيرة في علاج المرضى”.

وأضاف وودز: “الطلاب السعوديون كانوا يتولون ويتابعون حالات في أقسام مثل العظام والأعصاب والقلب، وكانوا جزءًا من النسيج الرئيسي للأطباء العاملين في المجتمع الكندي”.

وأشار وودز إلى أن الاعتماد على الأطباء السعوديين لعلاج الحالات الصعبة كان رئيسيًا، حيث عملوا على حل العديد من الأزمات المختلفة خلال الفترة الماضية، وهو ما أجبر المسؤولين على الاعتماد بصفة رئيسية على قدراتهم الفنية”.

وشرع المبتعثون في كندا بالاستعداد للرحيل عن البلاد، على خلفية الخلاف الدبلوماسي الذي نشب بين الرياض وأوتاوا خلال الأيام القليلة الماضية، وذلك بعد تدخل كندا بشكل سافر في الشؤون .

وحسب ما جاء في شبكة CBC الكندية، والتي رصدت بعض استعدادات الرحيل للطلاب السعوديين، فإنهم تجمعوا في ساحة مسجد عام بمدينة أوتاوا لبيع متعلقاتهم الخاصة خلال الوقت الحالي.

وأشارت الشبكة إلى أن المبتعثين بدأوا في بيع سياراتهم وأغراض البيت وبعض المتعلقات التي لن يصطحبوها معهم في رحلة المغادرة خلال الأيام القليلة المقبلة.

+

مختارات

  • الأشقياء الثلاثة تورطوا في 19 جريمة سرقة وهكذا أوقعت بهم شرطة المدينة
  • توضيح من السعودية للكهرباء حول إصدار الفواتير على أيام


شاركنا بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

قد تقرأ أيضا