الارشيف / لايف ستايل

أصغر متبرعة بالأعضاء.. رضيعة بريطانية تنقذ توأمها بعد 74 دقيقة من ولادتهما

  • 1/2
  • 2/2

القاهرة - سمر حسين - علاقات و مجتمع

أصغر متبرعة بالأعضاء في العالم.. صورة أرشيفية

بدلًا من استقال توأمهم الجديد بفرحة عارمة، عاشت أسرة مشاعر مختلطة من السعادة غير المكتملة، بعد فقدان أحدهما، واستمر الآخر على قيد الحياة في مشهد استثنائي نادر الحدوث، عقب تبرع أحد المولودين للآخر بأحد أعضائه، بعد 74 دقيقة فقط على ولادتهما.

حالة نادرة

إصابة نادرة تسببت في رحيل الرضيعة التي تدعى «هوب لي» بعد مرور أقل من ساعتين فقط على ولادتها، بينما استمر توأمها «جوش» على قيد الحياة، إذ أنها وُلدت دون جمجمتها بشكل صحيح، في حالة لا تتكرر إلا بنسبة ضعيفة للغاية، حسبما أكد الأطباء وقت ولادتها، إذ أه جميع الأطفال المصابين بهذه الحالة يموتون تقريبًا قبل الولادة أو في غضون أيام بعد الولادة.

تبرع بالأعضاء 

تقول والدة الرضيعة التي تدعى «إيما» صاحبة الـ32 عامًا وزوجها «درولي»، إنهما بعد حزنهما على فراق صغيرتهما، سرعان ما قررا التبرع بكليتي طفلتهما المتوفاة إلى توأمها لإنقاذه من الموت، وفقًا لصحيفة «ذا جارديان» البريطانية، لتصبح الطفلة أصغر متبرعة على مستوى العالم.

2fcbb33a74.jpg

سعادة الأم

وفي تصريحاتها لـ«ذا جارديان»، تقول الأم البريطانية إنها تشعر بالسعادة البالغة، لأن ابنتها لا تزال تعيش داخل ابنها الثاني، ولو بجزء بسيط من جسدها الصغير، وهو ما يخفف من حزنها بعض الشيء، قائلة: «لقد أزال هذا الموقف بعض من آلامي».

وتوضح الأم، أنها خلال فترة حملها وقبيل موعد ولادتها، تم إخبارها بأنها ستفقد جنينا من الاثنين، وهو ما حدث فعليًا، لذلك قررت الأسرة التبرع بأحد أعضائها لإنقاذ رضيعهما الآخر، متابعة: «لقد عاشت صغيرتي 74 دقيقة فقط، لكنها حققت أكثر مما حققه بعض الناس في حياتهم، نشعر أن ابنتنا الصغيرة بطلة».

قد تقرأ أيضا