الارشيف / لايف ستايل

الامارات | «اللسان العربي» يستضيف 15 طالباً من 11 بلداً أجنبياً

  • 1/2
  • 2/2

شكرا لقرائتكم خبر عن «اللسان العربي» يستضيف 15 طالباً من 11 بلداً أجنبياً والان نبدء بالتفاصيل

الشارقة - بواسطة ايمن الفاتح - يشرف «مركز اللسان العربي» التابع لمجمع اللغة العربية بالشارقة، في الدورة السابعة من برنامج تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، 15 طالباً من 11 بلداً أجنبياً، مقدماً بذلك دورة تعليمية متكاملة تمتد على مدار ثلاثة أشهر، تعرّف الطلبة إلى جماليات لغة الضاد وتعلمهم مهارات الكتابة والتحدث بها.

ويقدم المركز الذي يعمل تحت مظلة مجمع اللغة العربية بالشارقة، خلال الدورة الجديدة من البرنامج، 50 ساعة تدريسية موزعة على 36 محاضرة، جاء تحديدها وفق مستويات الطلبة المشاركين، بعد امتحان تقييمي لتحديد المهارات التي يمتلكها كل منتسب حتى يتم نقله إلى المستويات الأعلى من البرنامج.

ويسعى المجمع من خلال هذه الدورات إلى تعريف المقيمين الأجانب في الدولة إلى اللغة العربية، وتبيان جمالياتها وخصوصيتها، وفتح المجالات لتلاقي الثقافات والإبداعات، حيث تجمع الدورة الجديدة من البرنامج منتسبين من الهند، والصين، وأوزبكستان، والولايات المتحدة، وبريطانيا، وبولندا، وإسبانيا، والأرجنتين، وأوزبكستان، وروسيا، وباكستان.

كما يتطلع المجمع من خلال تقنيات تعليميّة مبتكرة إلى تعزيز مهارات القراءة والكتابة والاستماع والمحادثة باللغة العربية الفصيحة لدى المنتسبين، بالإضافة إلى تنمية مهارات التواصل والتركيز على سلامة النطق، فضلاً عن فتح آفاق للتّعرّف عن كثب إلى ثقافة دولة الإمارات العربية المتحدة والعادات العربية الأصيلة، والقيم النبيلة التي هي أسس المجتمعات العربية.

وحول الدورة الجديدة من البرنامج قال الدكتور محمد صافي المستغانمي، الأمين العام لمجمع اللغة العربية بالشارقة: «إن تعلم الأجانب للغة العربية يعزز من الروابط الثقافية التي تجمع العرب مع غيرهم من ثقافات العالم، فكل طالب سيصبح سفير لغتنا وثقافتنا إلى أبناء بلاده، كما أن هذه الدورات تقرب الأجانب من لغة القرآن وترفع وعيهم بثقافتنا الإسلاميّة السمحة، وهو ما يجسد إحدى أبرز رسائل مشروع الشارقة الثقافي وخطابه الحضاري للعالم».

وأكد الأمين العام لمجمع اللغة العربية بالشارقة أن ما يقدمه «مركز اللسان العربي» من جهود ينسجم مع الرؤية المركزية التي ينطلق منها المجمع في خدمة اللغة العربية، مشيراً إلى أن ذلك يتكامل مع التوجه العام لإمارة الشارقة والرؤية التي أرسى دعائمها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تجاه حماية اللغة العربية ودعم تعليمها على المستويات كافة.

وحول تنظيم البرنامج الجديد للدورة، أوضح الدكتور محمد صافي المستغانمي، أن برنامج تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، اقتصر في هذه الدورة على 15 طالباً التزاماً بالإجراءات الاحترازية التي يتبعها المجمع للوقاية من فيروس والحد من انتشاره، وحرصاً على ضمان استمرارية العملية التعليمية لمركز اللسان العربي.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

Share
طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

قد تقرأ أيضا