الارشيف / صحة ورشاقة

السمنة قد تسبب خطر الإصابة باضطراب نادر في الدماغ يؤدي إلى العمى

كتبت أسماء لمنور في الخميس 21 يناير 2021 10:16 مساءً - حذرت دراسة من أن أزمة السمنة قد تزيد من عدد حالات اضطراب الدماغ الذي كان نادراً في السابق والذي يمكن أن يسبب الصداع المزمن والعمى.

وفي هذا السياق، نشر موقع “ديلي ميل” البريطاني مقالا ترجمه موقع “صوت بيروت إنترناشونال” جاء فيه …

وجد باحثون من ويلز تحليلاً ل1,765 حالة من ارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة مجهول السبب (IIH) – وهي حالة تشبه أعراض الورم.

يحدث ذلك عندما يرتفع الضغط في السائل المحيط بالدماغ، ويمكن أن يسبب صداعاً مزمناً معطلاً ودرجات متفاوتة من مشاكل الرؤية.

أما العلاج الشائع للحالة فيشمل برنامجاً لفقدان الوزن. وتعتبر النساء في سن الإنجاب أكثر عرضة لخطر الإصابة بهذه الحالة.

وقال الفريق إنّ تشخيص IIH ارتفع ستة أضعاف بين 2003-2017 ، مع زيادة عدد المصابين بالاضطراب من 12 شخصاً من كل 100,000 إلى 76.

في عام 2013 ، تم تحديد شخصين من كل 100,000 مصابون بالاضطراب، في حين ارتفع المعدل إلى ثمانية أشخاص تم تشخيصهم في العام 2017.

وقال الباحثون: “بالنظر إلى 35 مليون مريض في ويلز على مدى فترة 15 عاماً، حددت الدراسة الجديدة 1765 حالة من ارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة مجهول السبب، مع 85 في المائة من هؤلاء المرضى من النساء.”

وجد الفريق روابط قوية – لكل من الرجال والنساء على حدّ سواء- بين ارتفاع “مؤشر كتلة الجسم” BMI، وخطر الإصابة بالاضطراب.

من بين النساء اللواتي حددتهن الدراسة كان هنالك 180 حالة لديهنّ مؤشر كتلة جسم مرتفع ، مقارنة بـ 13 حالة فقط كان لدى النساء فيها مؤشر BMI “مثالي”.

أما بالنسبة للرجال، فقد كان هناك 21 حالة لديهم مؤشر كتلة جسم مرتفع، مقارنة بثماني حالات كان لديهم BMI مثالي.

ووجد الفريق أيضاً أنه، بالنسبة للنساء فقط، يبدو أن العوامل الاجتماعية والاقتصادية تلعب دوراً في تحديد المخاطر.

إنّ النساء في المجموعة اللواتي لديهن أقل عدد من المزايا الاجتماعية والاقتصادية كان لديهن خطر الإصابة بالاضطراب 1.5 مرة أكثر من النساء اللواتي لديهنّ أكبر قدر من المزايا-حتى بعد تعديل الباحثين لمؤشرات كتلة الجسم.

وقال مؤلف الدراسة، المستشار وطبيب الأعصاب أوين بيكريل من جامعة سوانسي: “إنّ الزيادة الكبيرة في ارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة مجهول السبب الذي وجدناه قد يكون عائداً إلى العديد من العوامل ولكن من المرجح في الغالب أن يكون بسبب ارتفاع معدلات السمنة”.

وتابع: “ما يثير الدهشة أكثرفي بحثنا هو أنّ النساء اللواتي يعانين من الفقر أو غيرها من المشاكل الاجتماعية والاقتصادية قد يكون لديهن أيضاً خطراً متزايداً بغض النظر عن السمنة”.

“من بين المجموعات الاجتماعية والاقتصادية الخمس المشاركين في دراستنا ، شكلت النساء في أدنى مجموعتين أكثر من نصف المشاركات في الدراسة.”

“هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتحديد العوامل الاجتماعية والاقتصادية مثل النظام الغذائي أو التلوث أو التدخين أو الإجهاد التي قد تلعب دوراً في زيادة خطر إصابة المرأة بهذا الاضطراب.”

قد تقرأ أيضا