الارشيف / الاقتصاد

وول ستريت عند ذروة جديدة.. وأسهم أوروبا تفقد الزخم

شكرا لقرائتكم خبر عن وول ستريت عند ذروة جديدة.. وأسهم أوروبا تفقد الزخم والان نبدء باهم واخر التفاصيل

متابعة الخليج 365 - ابوظبي - أغلق المؤشران ستاندرد أند بورز 500 وناسداك المجمع عند مستويات قياسية مرتفعة الخميس، مدعومين بالتفاؤل حيال مزيد من الإغاثة من تداعيات الجائحة تحت إدارة بايدن لدعم الاقتصاد بعد بيانات أظهرت تعافيا ضعيفا لسوق العمل.
تراجع عدد الأمريكيين المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة إلى 900 ألف الأسبوع الماضي لكنه يظل رقما مرتفعا وسط الجائحة التي تعصف بالبلاد، مما يزيد من مخاطر فقد الوظائف للشهر الثاني على التوالي في يناير.
لكن بيانات أخرى أظهرت قوة في قطاعات الإسكان والصناعات التحويلية مما يخفف الصدمة عن الاقتصاد.
وقال مهند الأعمى، العضو المنتدب لدى بيم كابيتال مانجمنت في نيويورك، «بدأنا العام واستقبلنا إدارة بايدن بزخم قوي للغاية... نظرا لفرص شيك تحفيزي أكبر ومزيد من الإنفاق عموما.»
وبناء على بيانات غير رسمية، تراجع المؤشر داو جونز الصناعي 12.37 نقطة بما يعادل 0.04 بالمئة إلى 31176.01 نقطة، وزاد ستاندرد أند بورز 1.23 نقطة أو 0.03 بالمئة مسجلا 3853.08 نقطة، وتقدم ناسداك 73.67 نقطة أو 0.55 بالمئة إلى 13530.90 نقطة.
تدعم ناسداك بقفزة لأسهم الشركات العملاقة مثل ألفابت وأبل وأمازون قبيل إعلان نتائجها خلال الأسابيع المقبلة.

الأسهم الأوروبية

فقدت الأسهم الأوروبية الزخم في أواخر جلسة الخميس، متأثرة بنزول أسهم النفط والعقارات، في حين تمسك البنك المركزي الأوروبي بسياسته النقدية، لكنه حذر من أن زيادة وتيرة إصابات كوفيد-19 تشكل خطرا على تعافي منطقة اليورو.
أغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي مستقرا بعد صعوده بما يصل إلى 0.8 بالمئة في وقت سابق من الجلسة.
خسرت أسهم شركات الطاقة الكبرى بي.بي ورويال داتش شل وتوتال أكثر من 2%، إذ هبطت أسعار النفط بعد أن أظهرت بيانات للقطاع زيادة مفاجئة في مخزونات الخام الأمريكية.
لم يخرج المركزي الأوروبي بمفاجآت تذكر بعد أن أبقى على سياسته دون تغيير، في حين حذرت رئيسته كريستين لاجارد من أن تسارعا جديدا في وتيرة الإصابات والقيود المرتبطة بذلك ستقوض النشاط على المدى القصير وقالت إن البنك على استعداد لتقديم مزيد من الدعم للاقتصاد إذا لزم الأمر.
ونزلت أسهم منطقة اليورو عن أعلى مستوياتها خلال الجلسة لتغلق على انخفاض 0.1 بالمئة مع ارتفاع اليورو مقابل الدولار، في حين تراجع مؤشر بنوك منطقة العملة الموحدة 0.6 بالمئة.
كانت الأسهم الأوروبية ارتفعت إلى أعلى مستوياتها في نحو 11 شهرا في وقت سابق من اليوم، إذ يراهن المستثمرون على تحفيز كبير من الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن الذي وقع على نحو خمسة أوامر تنفيذية منها عودة الولايات المتحدة إلى اتفاقية باريس للمناخ.
وقفزت أسهم التكنولوجيا 1.6 بالمئة بعد ارتفاع نظيراتها الأمريكية، في حين زاد سهم شركة البرمجيات البريطانية سيدج جروب 4.9 بالمئة بعد تسجيل زيادة في الإيرادات الفصلية. (رويترز) 

قد تقرأ أيضا