الارشيف / الاقتصاد

توالي ارتداد العقود الآجلة لأسعار الفضة من الأعلى لها في أسبوعين مع ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي

  • 1/2
  • 2/2

شكرا لقرائتكم خبر عن توالي ارتداد العقود الآجلة لأسعار الفضة من الأعلى لها في أسبوعين مع ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي والان مع بالتفاصيل

دبي - بسام راشد - أخبار الفوركس اليوم انخفضت العقود الآجلة لأسعار الفضة بما يفوق الواحد بالمائة لما دون حاجز 26$ للأونصة خلال الجلسة الآسيوية لنشهد ارتدادها للجلسة الثانية على التوالي من الأعلى لها منذ الثامن من كانون الثاني/يناير وسط الاستقرار الإيجابي لمؤشر الدولار الأمريكي وفقاً للعلاقة العكسية بينهما على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الجمعة من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم ومع تقييم الأسواق لشدة تفشي الموجه الثانية لجائحة وتوفر وفاعلية اللقاحات مقابل التوقعات بالمزيد من التحفيز.

 

في تمام الساعة 06:43 صباحاً بتوقيت جرينتش تراجعت العقود الآجلة لأسعار الفضة تسليم آذار/مارس القادم 1.52% لتتداول عند 25.64$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 26.03$ للأونصة، مع العلم أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية صاعدة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 25.85$ للأوتصة، وذلك مع ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي 0.04% إلى 90.11 مقارنة بالافتتاحية عند 90.07.

 

هذا ويترقب المستثمرين حالياً الكشف عن القراءة الأولية لمؤشر مدراء المشتريات الصناعي والخدمي ماركيت عن الولايات المتحدة، واللتان قد تعكسا تقلص اتساع القطاع الصناعي في أكبر دولة صناعية في العالم إلى ما قمته 56.6 مقابل 57.1 في القراءة السابقة لشهر كانون الأول/ديسمبر، وتقلص اتساع القطاع الخدمي إلى 53.3 مقابل 54.8 في كانون الأول/ديسمبر.

 

ويأتي ذلك، قبل أن نشهد من قبل الاقتصاد الأمريكي الكشف عن بيانات سوق الإسكان مع صدور قراءة مبيعات المنازل القائمة والتي قد تظهر تراجعاً 2.0% إلى نحو 6.55 مليون منزل مقابل تراجع 2.5% عند 6.69 مليون منزل في تشرين الثاني/نوفمبر، بخلاف ذلك، تابعنا الأربعاء الماضي حفل التنصيب الرئاسي التاسع والخمسون والذي تم خلاله تنصيب الرئيس الأمريكي السادس والأربعين جو بايدن في العاصمة الأمريكية واشنطون.

 

وفي سياق أخر، تابعنا الثلاثاء الماضي فعليات جلسة استماع الكونجرس للمحافظة السابقة لبنك الاحتياطي الفيدرالي ومرشحة الرئيس الأمريكي بايدن لمنصب وزير الخزانة جانت يلين أمام اللجنة المالية بمجلس الشيوخ والتي واجهت مقاومة جمهورية مبكرة لـ"خطة الإنقاذ الأمريكية" لمواجه التداعيات السلبية لجائحة كورونا بقيمة 1.9$ تريليون والتي أعلن عنها بايدن في نهاية الأسبوع الماضي.

 

وأعربت يلين خلال جلسة استماع ترشيحها أمام الكونجرس والتي يمكن تأكيد توليها لمنصب وزيرة الخزانة في إدارة بايدن لاحقاً، لكون مساعدة العاطلين عن العمل والشركات الصغيرة ستوفر "أكبر ضجة مقابل المال" وحثت المشرعين على "التصرف بقوة" في جهود إنقاذ الاقتصاد المتضرر من الجائحة، مضيفة أن بلادها مستعدة لمواجهة الممارسات التجارية والاقتصادية الصينية "المسيئة" وأن إدارة بايدن لن تسعى لدولار ضعيف.

 

بخلاف ذلك، فقد تابعنا الأربعاء كشف المدير التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية تادروس أدهانوم عن مقترح رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي شارل ميشيل الذي يدعو فيه الأخير المنظمة لعقد اتفاق دولي بين الدول الأعضاء من أجل التنسيق والتعاون في ملف مكافحة تفشي فيروس كورونا، وأكد أدهانوم على أهمية ابرام تلك الاتفاقية التي قد تكون الحل الأمثل لخلق نوع من التعاون والتنسيق الدولي في ذلك الملف.

 

ويذكر أن منظمة الصحة العالمية قد عقدت مؤخراً اجتماع للأعضاء لمناقشة استراتيجيات جديدة لمواجهة نوع سلاسة فيروس كورونا الجديدة الأكثر عدوى والأكثر انتشاراً من السلالة الأولى من الفيروس التاجي والتي ظهرت خلال الآونة الأخيرة في بريطانيا، ووفقاً لأخر الأرقام الصادرة عن المنظمة فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس التاجي لأكثر من 95.61 مليون ولقي 2,066,176 شخص مصرعهم في 224 دولة.

قد تقرأ أيضا