الارشيف / الاقتصاد

توالي ارتداد القعود الآجلة لأسعار النفط من الأعلى لها في خمسة أسابيع مع ارتفاع الدولار

  • 1/2
  • 2/2

شكرا لقرائتكم خبر عن توالي ارتداد القعود الآجلة لأسعار النفط من الأعلى لها في خمسة أسابيع مع ارتفاع الدولار والان مع بالتفاصيل

دبي - بسام راشد - أخبار الفوركس اليوم تذبذبت العقود الآجلة لأسعار النفط في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الآسيوية لنشهد ارتدادها للجلسة الثانية على التوالي من الأعلى لها منذ 18 من آذار/مارس وسط ارتداد مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة الثانية على التوالي من الأدنى له منذ الثالث من آذار/مارس وفقاً للعلاقة العكسية بينهما مع التطلع اليوم الأربعاء للكشف من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر مستهلك ومنتج للنفط عالمياً عن تقرير إدارة معلومات الطاقة للأسبوع المنقضي في 16 من نيسان/أبريل والذي قد يظهر تقلص العجز إلى 3.7 مليون برميل مقابل 5.9 مليون برميل.

 

وفي تمام الساعة 05:55 صباحاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة لأسعار خام النفط "نيمكس" تسليم حزيران/يونيو القادم 0.43% لتتداول عند مستويات 62.12$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 62.39$ للبرميل، مع العلم، أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند مستويات 62.67$ للبرميل.

 

كما تراجعت العقود الآجلة لأسعار خام "برنت" تسليم حزيران/يونيو 0.23% لتتداول عند 66.07$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند مستويات 66.22$ للبرميل، مع العلم، أن العقود استهلت التداولات أيضا على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 66.57$ للبرميل، وذلك مع ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي 0.07% إلى 91.27 مقارنة بالافتتاحية عند 91.21، مع العلم أن المؤشر اختتم تداولات الأمس عند مستويات 91.24.

 

هذا وتسعى الحكومات الآسيوية جاهدة لتأمين إمدادات لقاحات الفيروس التاجي عقب ارتفاع أعداد المصابين بكورونا في الأسابيع الأخيرة، ويذكر أن تزايد الحالات المصابة بالفيروس التاجي يؤدي لإجهاد الأنظمة الطبية من اليابان إلى الهند ثالث أكبر مستهلك للطاقة عالمياً ويؤدي لاستعادة الاحتياط من الجائحة وتباعاً اللجوء لإقرار قيود السفر والحجر الصحي، ما يعزز القلق حول الطلب على الطاقة ويلقي بظلاله سلباً على أسعار النفط تباعاً.

 

ونود الإشارة، لكون الهند ثاني أكبر دولة من حيث عدد السكان عالمياً ومستهلك رئيسي للنفط، أعلنت بالأمس عن أسوء عدد يومي من القتلي بسبب جائحة وتشهد حالياً إغلاق أجزاء كبيرة منها، وتطرقت التقرير أخرى لتنامي احتمالية إغلاق العاصمة اليابانية طوكيو بالإضافة إلى أوساكا ومناطق أخرى، ووفقاً لأخر الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس التاجي لقرابة 141.76 مليون ولقي 3,025,835 شخص مصرعهم في 223 دولة.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا في مطلع هذا الأسبوع تمرير مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون يتيح المجال لرفع قضايا مكافحة الاحتكار على منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك وحيال تخفيض الإنتاج، إلا أنه ليس من المؤكد إذا ما كان التشريع سيتم تمريره من قبل الكونجرس الأمريكي، مع العلم أن الحزب الديمقراطي الحاكم والذي معه الأغلبية في مجلس النواب، معه أيضا 50 مقعد من أصل 100 مقعد في مجلس الشيوخ وفي حالة التصويت على مشروع قانون بالتعادل 50 مع و50 ضد، يفصل في الأمر صوت نائبة الرئيس الأمريكي الديمقراطية كامالا هاريس. 

 

بخلاف ذلك، فقد تابعنا الأسبوع الماضي تقرير وكالة رويترز الإخبارية والذي تضمن نقلاً عن مصادر مطلعة أن إنتاج روسيا ثاني أكبر منتج للنفط عالمياً من النفط ومكثفات الغاز ارتفع إلى نحو 10.51 مليون برميل يومياً خلال النصف الأول من نيسان/أبريل مقارنة بنحو 10.25 مليون برميل يومياً في آذار/مارس الماضي.

 

كما تابعنا الأسبوع الماضي كشف وكالة الطاقة الدولية عن توقعاتها بارتفاع الطلب العالمي على النفط خلال العام الجاري 2021 بنحو 5.7 مليون برميل يومياً إلى نحو 96.7 مليون برميل يومياً مع يعد قريباً من توقعات منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك في تقريرها الشهر الأخير والتي رفعت توقعاتها بواقع 70 ألف برميل يومياً إلى 96.5 مليون برميل يومياً.

 

ووفقاً للتقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز والذي صدر الجمعة، فقد ارتفعت منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة بواقع 7 منصات إلى إجمالي 344 منصة، ونود الإشارة، لكون المنصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في أمريكا تراجعت بواقع 363 منصة منذ 13 من آذار/مارس 2020، وذلك من جراء إغلاق منصات حفر وتنقيب مؤخراً نظراً لاتساع الفجوة بين تكلفة الاستخراج وسعر البيع وبالأخص عقب جائحة كورونا.

قد تقرأ أيضا