الارشيف / اخبار العالم

المواقع تحولت لثكنة عسكرية.. غموض بشأن إغلاق سبعة مراصد شمسية في العالم

محمد اسماعيل - القاهرة - كتب - هشام عبد الخالق:

أفادت تقارير إعلامية، أنه في الوقت الذي ضرب فيه إعصار "فلورنس" الساحل الشرقي للولايات المتحدة، وتم العثور على ثقب جديد بهيكل الشمس، أغلقت سبعة مراصد شمسية وكاميرات فضائية حول العالم.

وذكر موقع "وورلد تريبيون"، أن مرصد مراقبة الشمس في سانسبوت بولاية نيو مكسيكو الأمريكية، تم إغلاقه منذ يوم السادس من سبتمبر الماضي ولم يتم إعادة افتتاحه مرة أخرى، فيما أوضح موقع "أيه بي سي" الأسترالي أن "العواصف الشمسية" في الغالب هي سبب الإغلاق، وأن مثل هذه العواصف الشمسية يكون لها آثارًا مدمرة على الأرض.

المثير للدهشة في الأمر، هو أن مكتب التحقيقات الفيدرالي سيطر على المكان (مرصد مراقبة الشمس بنيو مكسيكو)، وأصبح من الممكن رؤية طائرات بلاك هوك التابعة لهم تحوم حول المقر، وفقًا لـ "وورلد تريبيون".

وقال مسؤول الشرطة في المقاطعة، إن أفراد تابعين لمكتب التحقيقات الفيدرالية FBI، ظهروا في الموقع فجأة دون إبداء أي أسباب، ولمحت التقارير الإعلامية إلى أن تدخل الـ FBI بهذه السرعة ومثل هذه السرية، يعني أن هناك أمرًا جللاً، خاصة وأنهم سيتواجدون لعدة أيام.

وأثارت هذه الأفعال الغامضة رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين كتبوا بعض النظريات، قالت إحداها إن إغلاق هذا المرصد كان بسبب عاصفة جيومغناطيسية قادمة تجاه الأرض، وهذا يتماشى مع الثقب الجديد بهيكل الشمس.

لم يقتصر الأمر على الولايات المتحدة فقط، بل تم إغلاق العديد من المراصد وأماكن مراقبة الفضاء حول العالم، منها في أستراليا، شيلي، إسبانيا، هاواي، وبنسلفانيا.​

قد تقرأ أيضا