الارشيف / منوعات

سبب وفاة الداعية محمد سعيد الطنطاوي في السعودية

كشفت وسائل إعلام محلية اليوم الأربعاء، عن وفاة الداعية والمؤرخ السوري محمد سعيد الطنطاوي في مدينة جدة بالمملكة العربية عن عمر يناهز الـ 96 عاماً.

وأكدت عائلته المؤرخ السوري، أن الراحل كان يمكث آخر أيام حياته في المستشفيات جدة بالسعودية، التي كان يتلقى العلاج فيها نتيجة تدهور وضعه الصحي، مما أدى إلى وفاته أمس الثلاثاء عن عمر يناهز الـ 96 عاماً .

و له عدد من الرسائل و المقالات، ولديه مشاريع علمية كثيرة بدأ بها ولم يكمل إنجازها، منها ما يتصل بتاريخ “مكة المكرمة”، وله تصحيحات على كثير من الكتب، وتقريرات علمية دقيقة عن بعضها الآخر.

وشغل الشيخ “محمد الطنطاوي” منصب المستشار العلمي لرئيس جامعة “أم القرى”، وامتاز في معرفة التاريخ واستحضار أحداثه وأشخاصه، بالإضافة إلى حفظ الشعر ونظمه.

وكتب “أحمد فاضل منصور” في ترجمة للشيخ ضمن “مجلة الرائد”: “لم يكن منشداً بليغاً فقط، لقد كان بالإضافة إلى ذلك ممثلاً يتحكم بالعواطف، وخطيباً يملك قلوب والباب سامعيه، ومؤرخاً يعيد بناء الحوادث التي وقعت حية نابضة، ومصلحاً اجتماعياً يبعث الأمل ويحدد الوجهة لمن لا يدرون ماذا يفعلون”.

الجدير بالذكر أن الداعية السعودي محمد سعيد الطنطاوي، من مواليد دمشق عام 1923 ميلادي، وهو الأخ الأصغر للشيخ “علي الطنطاوي”، وأقام في المملكة العربية السعودية.

قد تقرأ أيضا