الارشيف / لايف ستايل

استشاري نفسي عن ذبح شاب لأمه في نهار رمضان بالهرم: سيكوباتي معندوش مشاعر

لم يرق قلبه لصرخات أمه وهي تستغيث بمن حولها منه، بعدما سولت له نفسه، طعنها أمام أعين المارة، بنهار سابع أيام شهر رمضان المُبارك.

دفعه الإدمان وحركته المخدرات، فأقدم على طعن والدته التي حملته أحشائها تسعة أشهر، ليتركها غارقة في دماءها، دون شفقة أو رحمة.

حادث أليم، بوسط الشارع بالكوم الأخضر، بمنطقة الهرم، رصدته إحدى كاميرات المراقبة، أظهر من خلاله تسديد ابن لأمه عدة طعنات في أجزاء مختلفة من جسدها، بعدما نشبت بينهما مشادة كلامية، لم تنتهي سوى بإراقة الدماء.

التحليل النفسي للجاني

وعلق جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، على شخصية القاتل، قائلًا: "ده مدمن أهم حاجة عنده الفلوس لا فارق معاه أم ولا أب".

وأضاف "فرويز" خلال حديثه لـ "هُن" أن الجاني يُعاني من السيكوباتية، بمعنى الشعور بالسلبية والاعتمادية، تجاه من حوله، فهو لا يفكر سوى بحاله فقط، دون اهتمام لنتائج تصرفاته، حتى وإن كانت نهايته السجن.

وعن ارتكاب جريمته، بنهار الشهر المُبارك، قال: "ده واحد معندوش مشاعر قتل أمه، مش هيفرق معاه رمضان ولا صيام".

يذكر أن تمكن بعض المارة من الإمساك بالشاب عقب ارتكابه لجريمته البشعة، وأمرت النيابة بحبس المتهم والذي يدعى محمد عبد العزيز، ويبلغ من العمر 44 عاما، لمدة أربعة أيام على ذمة التحقيقات، بتهمة القتل العمد، المقترنة بالسرقة، وطلبت النيابة تحريات المباحث بشأن الواقعة، ولا تزال التحقيقات مستمرة.

قد تقرأ أيضا