الارشيف / فن ومشاهير

الأمير أندرو مكث في قصر مصمم أزياء متهم بالتحرش الجنسي

كتبت: ياسمين عمرو في الاثنين 25 نوفمبر 2019 04:41 مساءً - صداقة الأمير أندرو برجل الأعمال الأمريكي المشبوه والمنتحر جيفري إبستاين أكبر فضيحة سوداء تواجهها العائلة المالكة البريطانية منذ عقود.


وليست هذه الفضيحة الوحيدة للأمير أندرو، ففضائحه على شكل صواعق متتالية.


وتوالي فضائح دوق يورك الأمير أندرو، والتي هبطت كالصاعقة على العائلة المالكة؛ ما دفع الملكة إلى عزل ابنها من الواجبات الملكية بعد احتجاجات علنية على علاقته بالمتحرش بالأطفال جيفري إبستاين.


ووفق صحيفة «ديلي ميل» البريطانية و«إرم نيوز»، تبين أن الأمير أندرو مكث في قصر البهاما الفاخر لعملاق ومصمم الأزياء الشهير بيتر نيغارد، المتهم بالتحرش الجنسي من قبل ثلاث موظفات.


وقضى دوق يورك الأمير أندرو، وقتًا في القصر الفخم الذي يضم 12 كوخًا ذات طابع مائي وحوض سمك ومهبطًا لطائرات الهليكوبتر وكازينو، بصحبة زوجته السابقة سارة فيرجسون في يونيو 2000.


ويعتبر الأمير أندرو واحدًا من العديد من الأسماء الشهيرة التي قضت وقتًا في قصر المصمم المذكور، بما في ذلك مايكل جاكسون المتهم أيضًا بالاستغلال الجنسي للأطفال.


وجاءت هذه الزيارة، بعد أن واجه نيغارد ثلاث شكاوى تتعلق بالتحرش الجنسي من قبل موظفين سابقين تم تقديمها إلى لجنة حقوق الإنسان في مانيتوبا في التسعينيات، والتي قام بتسويتها.


وزعمت إحدى منسقات السفر وعمرها 27 عامًا، بأنها تعرضت مرارًا وتكرارًا للمسات من نيغارد وتحرش جنسي، وقالت أخرى وهي مديرة اتصالات تبلغ من العمر 39 عامًا، إنها أضافت السباحة العارية على جدول أعمال نيغارد.


وقبل ذلك، في عام 1980، اتُهم نيغارد باغتصاب امرأة تبلغ من العمر 18 عامًا، ومع ذلك، أسقطت التهمة عندما فشلت الضحية المزعومة في الإدلاء بشهادتها في جلسة أولية.


ويفتخر موقع نيغارد بزيارة دوق ودوقة يورك لقصره المبني على مساحة 4.5 فدان في شبه جزيرة Lyford Cay، الجزيرة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في جزر البهاما.


واشترى نيغارد الأرض في عام 1987، وحولها إلى منتجع، حيث استضاف مجموعة كاملة من المشاهير والنخب السياسية، بما في ذلك أوبرا وينفري، وروبرت دي نيرو، كما استضاف الرئيس السابق جورج بوش ومايكل جاكسون، الذي واجه مزاعم عن الإساءة الجنسية للصبيان الصغار قبل وفاته في عام 2009.


ويعتبر بيتر نيغارد هو مؤسس ورئيس مجلس إدارة Nygård International، وهي شركة مقرها في وينيبيغ تقوم بتصنيع ملابس النساء.


الأمير تشارلز ونجله الأمير ويليام سيعارضان استئناف الأمير أندرو لمهامه الملكية


ووفق صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، كشف مساعدون مقربون من الأمير أندرو، أن تنحي الأمير أندرو عن مهامه الملكية مؤقتاً، وسيعود لاستئناف مهامه الملكية بعد فترة من الوقت.


لكن المصادر أشارت إلى أن شقيقه الأكبر ولي العهد الأمير تشارلز وابن أخيه الأمير ويليام سيعارضان أي عودة مستقبلية له للمهام الملكية.


ومن المتوقع عودة الأمير تشارلز اليوم الإثنين من «نيوزيلندا»، حيث سيواجه الأمير أندرو، ويعبر له عن اعتراضه على أي حديث قد يجريه مستقبلاً للتحدث عن صداقته بجيفري إبستاين، بعد حواره التلفزيوني الأخير الكارثي مع ال «بي بي سي» البريطانية.


6 من كل 10 يعتقدون أنه أضر بسمعة العائلة المالكة


وفي استطلاع جديد للرأي في بريطانيا، وجد أن 6 من كل 10 أشخاص، يعتقدون أنّ الأمير أندرو أضر بسمعة العائلة الملكية البريطانية، ووجدت نسبة ضئيلة منهم، أنه يجب منعه عن المشاركة وحضور المناسبات العامة.
تأجيل حفل عيد ميلاده الستين الملكي في فبراير القادم


وتم إرجاء حفل استقبال كبير في قصر باكنغهام الملكي للاحتفال بعيد ميلاد الأمير أندرو، الستين في فبراير 2020 المقبل بعد إثارته موجة استياء عامة بمقابلته التلفزيونية الأخيرة.


ويحاول كافة شركاء ورعاة مبادراته الخيرية والاجتماعية تجنبه والابتعاد عنه، منذ عرض مقابلته وحديثه عن صداقته بجيفري إبستاين.


ورغم إنكاره علاقته بفرجينيا روبرتس عندما كانت قاصراً، إلا أنه اعترف بأنه زار إبستاين في منزله بعد إدانته بعامين على جريمة مشابهة واستغلاله للقاصرات في عمله.


وأكد مصدر ملكي لصحيفة «صنداي تايمز»، أنّ الملكة لم توافق على إجرائه مقابلة تلفزيونية، ولم يطلعها على ما ينوي التحدث عنه، وأن فضيحة الأمير أندرو طغت وغطت على أعمال وأخبار أفراد الأسرة الملكية.


ومن أجل عائلة ملكية هي الأطول حكماً في أوروبا وممتدة منذ ألف عام، الملكة إليزابيث ضحت بابنها المفضل الأمير أندرو لمصلحة العائلة والمصلحة العامة للدولة، وجعلته ينقل مكتبه في قصرها الملكي إلى مقر إقامته الشخصي.