الارشيف / اخبار العالم

مبعوثة الأمم المتحدة لبورما أمام مجلس الأمن: القمع يجب أن يتوقف

  • 1/2
  • 2/2

كتبت أسماء لمنور في السبت 6 مارس 2021 01:09 صباحاً - منذ 3 ساعات

ميانمار

أكّدت مبعوثة الأمم المتحدة الخاصة لبورما السويسرية كريستين شرانر بورغنر أمام مجلس الأمن الدولي أن “القمع يجب أن يتوقف”، إلا أنها لم تذهب إلى حدّ المطالبة بفرض عقوبات دولية على المجلس العسكري كما فعلت الأربعاء.

وقالت خلال اجتماع مغلق لمجلس الأمن بحسب ما جاء في خطابها الذي تمّ توزيعه على وسائل الإعلام، “وحدتكم ضرورية أكثر من أي وقت مضى بشأن بورما”. وذكّرت المبعوثة بالطلب الذي تقدمت به قبل أسبوع للمجتمع الدولي “بعدم إعطاء شرعية أو الاعتراف” بالنظام العسكري الذي نفّذ انقلاب الأول من شباط.

وأفاد دبلوماسيون من دون الكشف عن أسمائهم وكالة فرانس برس أنه لن يتمّ نشر الجمعة أي إعلان بشأن بورما من جانب مجلس الأمن، إلا أنهم أشاروا إلى مفاوضات ستُعقد الأسبوع المقبل حول مشروع نصّ بريطاني.

وأضافت كريستين شرانر بورغنر “علينا إثبات صرامة وانتهازية للدفع من أجل وقف العنف وإعادة الهيئات الديموقراطية في بورما”. وتابعت “علينا التنديد بأفعال العسكريين الذين يواصلون انتهاك بشكل خطير مبادئ هذه المنظمة وتجاهل إشاراتنا الواضحة لجعلهم يحترمونها”.

وأكدت أنه “علينا التحرك الآن. العودة إلى العزلة ستجلب معاناة اقتصادية وسياسية لا يستحقها الناس” و”التدخّلات الإقليمية وشيكة”، مطالبةً مجلس الأمن بالإصغاء إلى “الدعوات اليائسة” للشعب البورمي.

واعتبرت أن “زمن أنصاف التدابير ولّى. لا يمكن بناء مستقبل لبورما كدولة مزدهرة ومستقرة وموحّدة ومنفتحة، على القمع أو استبعاد الأقليات والمجتمعات الضعيفة”، مشيرةً إلى أقلية الروهينغا المسلمة التي وقعت عام 2017 ضحية “إبادة”، بحسب الأمم المتحدة.

قد تقرأ أيضا