الارشيف / اخبار العالم

الصحراء المغربية.. إدارة بايدن تحافظ على الموقف الأمريكي من النزاع و”البوليساريو” تستعين بـ”ثلاثة أطراف” للضغط

جدة - عبدالحي حسين - خرجت الإدارة الأمريكية الجديدة، للتعبير بشكل واضح عن موقفها من المرسوم الرئاسي الذي أصدره الرئيس السابق دونالد ترامب القاضي بالاعتراف بالسيادة المغربية على الأقاليم الجنوبية، معلنة أنه “لا جديد” بخصوص الموضوع، وسط سعي انفصالي، لمراسلة الرئيس جو بايدن للتراجع.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، في تصريح له ليلة أمس، أن الولايات المتحدة “ستواصل دعم المسار الأممي من أجل التوصل إلى حل عادل ودائم للنزاع الذي طال أمده في المغرب”.

وأوضح المتحدث خلال مؤتمر صحافي ردا على سؤال حول موقف إدارة بايدن، بالقول “لا يوجد أي تحديث في الوقت الراهن. ما قلناه إجمالا لا يزال ساري المفعول” بشأن قضية الصحراء، مضيفا “سنواصل دعم مسار الأمم المتحدة لتفعيل حل عادل ودائم لهذا النزاع الذي طال أمده في المغرب. وسنواصل دعم عمل المينورسو لمراقبة وقف إطلاق النار ودرء العنف في المنطقة”.

وجدد برايس الترحيب الأمريكي باستعادة المغرب لعلااقاته مع اسائيل، وقال، نحن نرحب بالخطوات الجديدة التي اتخذها المغرب لتحسين العلاقات مع إسرائيل، وستكون علاقة المغرب وإسرائيل مفيدة على المدى الطويل لكلا البلدين”.

من جانبها، باتت الجبهة الانفصالية تحاول مخاطبة بايدن مباشرة، لمحاولة إقناعه بغيير الموقف الأمريكي، حيث قال البشير ولد السيد الوزير المستشار المكلف بالشؤون السياسية في جبهة “البوليساريو” الانفصالية، إن الجبهة بدأت مخاطبة إدارة بايدن الجديدة للتراجع عن القرار، واصفا قرار ترامب بالاعتراف بمغربية الصحراء  “خطأ جسيم يحب تصحيحه”.

وتحدث ولد السيد، في تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية، اليوم الثلاثاء، عن “ثلاثة أطراف أصدقاء للجبهة”، تبنوا موقف الجبهة، وباتا يساعدونها في محاولاتها التأثير على الموقف الأمريكي.

وعلى الرغم من كل محاولات الضغط التي تمارسها الجبهة الانفصالية بأيادي حلفائها في المنطقة، يقر ولد السيد، بأنه ليس هناك أي تجاوب أمريكي مع مساعيها، متحدثا عن إشارات بأن الولايات المتحدة “ستنحاز للقانون الدولي، وتعزيز دور المنظمات الدولية، وتحرص مسوغات دورها كوسيط نزيه في حل النزاعات، ومنع التهديدات للأمن والاستقرار”.

حديث الدبلوماسي الأمريكي عن موقف الإدارة الجديدة من السيادة المغربية على الأقاليم الجنوبية، يأتي في ظل مرور خصوم المغرب إلى السرعة القصوى في مساعيهم، لثني الإدارة الأمريكية الجديدة عن الاعتراف بمغربية الصحراء، حيث سبق لمجلس النواب الجزائري أن وجه مراسلة إلى الرئيس، بايدن، يطلب منه فيها التراجع عن هذا الاعتراف، كما يسعى اللوبي الجزائري في أمريكا إلى محاولة استمالة أصوات أعضاء مجلس الشيوخ، لاتخاذ مواقف مناوئة للمغرب.

 

وكان الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، قد أصدر، في آخر أيام ولايته، مرسوما رئاسيا، اعترف فيه بالسيادة المغربية على الأقاليم الجنوبية، أعقبته زيارة لمسؤولين أمريكيين رفيعي المستوى إلى المغرب، وكانت أول زيارة لدلوماسيين أمريكيين للأقاليم الجنوبية، للوقوف على تنزيل المرسوم، والإعداد لافتتاح قنصلية أمريكية في الداخلة.

 

 

قد تقرأ أيضا