الارشيف / اخبار العالم

طبول الحرب تُقرَع بين “قسد” وقوات الأسد.. والروس يستنفرون

  • 1/2
  • 2/2

كتبت أسماء لمنور في الأحد 24 يناير 2021 01:11 صباحاً - منذ ساعة واحدة

قوات سوريا الديمقراطية

في تطور لافت على الساحة السورية تزامناً مع أولى أيام الإدارة الأمريكية الجديدة، اندلعت اشتباكات عنيفة اليوم السبت بين قوات الأسد وقوات سوريا الديمقراطية “قسد” وأدت إلى سقوط جرحى في القامشلي شمال شرقي سوريا، حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأشار المرصد إلى أن الاشتباكات امتدت لساعات قبل أن يعود الهدوء الحذر إلى أحياء مدينة القامشلي وذلك بعد وساطة من القوات الروسية.

ووفق المرصد فقد أسفرت المواجهات عن إصابة 6 عناصر من ميليشيا الدفاع الوطني الموالية لنظام الأسد في مواجهة قوى الأمن الداخلي “الأسايش” التابعة لـ”قسد”.

ودفعت الاشتباكات سكان المدينة إلى النزوح إلى الأحياء الأكثر أمنا.

ووفق المرصد السوري لاتزال كل من مدينتي الحسكة والقامشلي، تشهد توتراً يترافق مع استنفار متواصل، حيث تواصل قوات الأكراد حصارها للأحياء الخاضعة لسيطرة النظام والتي تتواجد بها المربعات الأمنية في كلتا المدينتين.

وقال المرصد إن “القوات الروسية تحاول حل الخلاف الحاصل بين “الإدارة الذاتية” لمناطق شمال وشرق سورية من جهة، وقوات النظام من جهة أُخرى، إلا أن تلك المساعي لم تأتي بنتيجة حتى اللحظة”.

وأوضح المرصد أن هناك اجتماعات تتم بين الجانبين تتم بوساطة روسية من أجل التوصل إلى اتفاق وإنهاء التوتر في الحسكة والقامشلي، لكن دون أن يسفر ذلك عن أي اتفاق.

وتطالب “الإدارة الذاتية” بفك الحصار عن أهالي الشهباء والأشرفية والشيخ مقصود ذات الأغلبية الكردية في حلب، حيث تطوقها قوات الفرقة الرابعة وعناصر المخابرات التابعة للنظام السوري.

وتستمر قوات الأكراد في تعزيز الإجراءات الأمينة قرب مواقع قوات الأسد.

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً منذ العام 2011 تسبّب بمقتل أكثر من 380 ألف شخص وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

قد تقرأ أيضا