الارشيف / اخبار العالم

إيران تغرق في الظلام جراء ارتفاع استهلاك الكهرباء لصالح “تعدين البتكوين”

كتبت أسماء لمنور في الأحد 17 يناير 2021 10:16 صباحاً - شهدت العديد من المدن الإيرانية حالات انقطاع تام للتيار الكهربائي، جراء استهلاك كميات كبيرة من الطاقة في عمليات تعدين عملة البتكوين .

وحمل المواطنون السلطات مسؤولية انقطاع الكهرباء لصالح عمليات “تعدين البتكوين” الآخذة بالتزايد في إيران خلال السنوات الاخيرة.

ويستهلك تعدين عملة البتكوين كمية ضخة من الطاقة، وهي عبارة عن عملية رقمية تتم عبر أجهزة الحاسوب.

وأعلنت شركة الكهرباء الإيرانية المملوكة للدولة، الخميس، إغلاق مركز كبير للعملات الإلكترونية تديره الصين وإيران في مقاطعة كرمان جنوب شرق البلاد بسبب استهلاكها الكبير للطاقة.

وقال مسؤولون إيرانيون إن عمليات التعدين غير القانونية تسببت في حصول ضغط على منظومة الطاقة وأدى لانقطاع التيار الكهربائي في كثير من أنحاء البلاد.

لكن إيرانيين يعملون في مجال تعدين البتكوين رفضوا هذه الاتهامات، وأشاروا إلى أن السلطات تحاول التعتيم على المشكلة الحقيقية المتمثلة بتهالك محطات التوليد.

ونقلت صحيفة “واشنطن بوست” عن الباحث في مجال ضياء صدر قوله إن “التعدين يستهلك نسبة ضئيلة للغاية من إجمالي قدرة الكهرباء في إيران”.

وأضاف أن “الجميع يعرف أن الخلل يكمن في سوء الإدارة والوضع المزري للغاية لشبكة الكهرباء في إيران، بالإضافة لقدم محطات التوليد”.

ولا تزال مشاكل الكهرباء قائمة في إيران، حيث شهدت الأيام الأخيرة توقف محطات الكهرباء التي تعمل فوق طاقتها مع ارتفاع الطلب على الغاز من أجل تدفئة المنازل.

وذكرت تقارير أن السلطات الإيرانية بدأت باستخدام وقود منخفض الجودة للحفاظ على استمرارية التيار الكهرباء، مما تسبب بوصول التلوث في العاصمة طهران إلى مستويات “خطيرة للغاية”.

وقال خبير العملات الرقمية علي بيكفيردي إن رخص كلفة الكهرباء وارتفاع مستوى التضخم جعل من إيران وجهة مثالية لعمليات تعدين البتكوين.

وأضاف بيكفيردي، وهو إيراني يسكن في كوريا الجنوبية أن “أي بلد لديه كهرباء رخيصة ومساحة شاسعة سيكون مكانا مثاليا لتعدين ”.

وتابع “في كوريا مثلا، لن يكون الأمر مربحا لأنني سأضطر إلى إنفاق الكثير من المال على استخدام الكهرباء.”

وتعتبر عمليات تعدين العملات الرقمية من الأعمال المربحة التي ازدهرت في إيران خلال السنوات الأخيرة، حيث دخلت شركات من دول مثل الصين وروسيا في شراكة مع رجال أعمال إيرانيين لإنشاء ما يسمى بـ”مزارع البيتكوين”.

قد تقرأ أيضا