اخبار العالم

رئيس حزب الليكود: إسرائيل لن تتسامح مع وجود إيران العسكري في سوريا

ياسر رشاد - القاهرة -  

حذر  رئيس حزب الليكود الإسرائيلي، تساحي هنغبي، الإدارة الأمريكية المقبلة من إرضاء إيران، مشددا على أنبلاده لن تتسامح مع وجود إيران العسكري في سوريا أو تطويرها لأسلحة نووية.

وفي واحدة من أقوى التصريحات التي أدلى بها مسؤول إسرائيلي، هدد هنغبي، والذي يعتبر حليفا لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بأن إسرائيل يمكن أن تهاجم برنامج إيران النووي إذا عادت الولايات المتحدة للانضمام إلى الاتفاق النووي.

وقال: "إذا عادت حكومة الولايات المتحدة للانضمام إلى الاتفاق النووي - ويبدو أن هذه هي السياسة المعلنة

حتى الآن - فإن النتيجة العملية ستكون أن إسرائيل ستكون بمفردها مرة أخرى ضد إيران، والتي بحلول نهاية الصفقة ستكون قد حصلت على الضوء الأخضر من العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة، لمواصلة برنامجها النووي".

وفى سياقا متصل، كشف رئيس معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي اللواء (احتياط) عاموس يادلين، عن إن بلاده أرادت من وراء قصفها مدينة البوكمال السورية توجيه رسالة إلى طهران.

و قال يادلين، إن الهجوم الذي

نفذته إسرائيل بمحافظة دير الزور شرقي سوريا "مهم والرسالة لإيران هي أن إسرائيل لن تكف عن العمل ضد إيران وسوريا حتى في عهد الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن"

وأضاف: "إسرائيل عازمة على الاستمرار في التعامل مع القدرات العسكرية التي تبنيها إيران في المنطقة السورية ومع البنى التحتية لنقل الأسلحة".

ذكرت الوكالة السورية أن بعض مناطق مدينتي دير الزور والبوكمال الواقعتين شرقي سوريا على الحدود مع العراق، تتعرض لـ"عدوان إسرائيلي" دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وفي وقت سابق من اليوم الأربعاء، قال مسؤول كبير في المخابرات الأمريكية لوكالة "أسوشيتيد برس" إن الهجوم الذي وقع الليلة الماضية في سوريا، المنسوب لإسرائيل، نُفِّذ بمساعدة المخابرات الأمريكية.

 

قد تقرأ أيضا