الارشيف / اخبار العالم

ذهول في العالم بعد اقتحام «رمز الديمقراطية الأمريكية»

شكرا لقرائتكم خبر عن ذهول في العالم بعد اقتحام «رمز الديمقراطية الأمريكية» والان نبدء باهم واخر التفاصيل

متابعة الخليج 365 - ابوظبي - أعرب زعماء العالم عن مشاعر الذهول والصدمة، عندما اقتحم أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مبنى الكونجرس.

الأمم المتحدة

قال  أنطونيو جوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة إنه «أحزنه» ما جرى من وقائع في مبنى الكونجرس الأمريكي. وأضاف «في هذه الظروف من المهم أن تغرس القيادات السياسية في أذهان أتباعها ضرورة الإحجام عن العنف واحترام الإجراءات الديمقراطية وسيادة القانون».

 الصين

أعربت الصين الخميس عن أملها في «عودة النظام» إلى الولايات المتحدة، بعد مشاهد الفوضى في مبنى الكابيتول، مقارنة الوضع في واشنطن بالتظاهرات المطالبة بالديمقراطية في هونج كونج.

وحظيت الأحداث في واشنطن بتغطية واسعة على الإنترنت الصيني وحققت أكثر من 570 مليون مشاهدة على منصة ويبو.

الهند

قال رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في تغريدة «يحزنني أن أرى أنباء الشغب والعنف في واشنطن... يجب أن يستمر انتقال السلطة المنظم والسلمي. ولا يمكن السماح بتخريب العملية الديمقراطية من خلال احتجاجات غير مشروعة». 

 اليابان

قال كاتسونوبو كاتو أمين مجلس الوزراء الياباني للصحفيين «نأمل أن نشهد تغلب الديمقراطية في الولايات المتحدة على هذا الوضع الصعب واستعادة الهدوء والانسجام وانتقالاً سلمياً وديمقراطياً للسلطة».

فرنسا

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في رسالة بالفيديو على تويتر «ما حدث في واشنطن ليس أمريكياً بكل تأكيد. نحن نؤمن بقوة ديمقراطياتنا. ونؤمن بقوة الديمقراطية الأمريكية».

المملكة المتحدة

وصف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأحداث بأنها «مخزية»، وقال إن الولايات المتحدة تؤيد الديمقراطية في مختلف أنحاء العالم، وإن من الضروري الآن أن يحدث انتقال سلمي ومنظم للسلطة. وقالت وزيرة الداخلية بريتي باتِل إن لهجة ترامب في الاعتراض على خسارته للانتخابات الرئاسية كانت سبباً مباشراً للعنف «المروع» عند مبنى الكونجرس. 

 ألمانيا

 وأعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن «حزنها» و«غضبها»، محملة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته قسماً من المسؤولية. وقالت للصحفيين إنه «تم تأجيج الشكوك حول نتائج الانتخابات وأثارت أجواء مهدت لأحداث» واشنطن، وأضافت: «من المؤسف أن يكون أشخاص قضوا في الأحداث، لكنني أعتبر مواصلة الكونجرس أعماله بادرة أمل». وأبدت ارتياحها، مضيفة «بايدن سيكون الرئيس المقبل، وهذا يعني أن القوى الديمقراطية غلبت». وقال وزير الخارجية هايكو ماس إن أعداء الديمقراطية سيبتهجون لمشاهد العنف في الكونجرس الأمريكي، ودعا ترامب إلى قبول قرار الناخبين الأمريكيين. 

حلف الأطلسي

وصف ينس ستولتنبرج الأمين العام لحلف شمال الأطلسي الاحتجاجات العنيفة في واشنطن بأنها «مشاهد صادمة» وقال إنه يجب احترام نتيجة الانتخابات الديمقراطية الأمريكية.

 إسبانيا

كتب رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيث على تويتر «أتابع بقلق الأنباء الواردة من كابيتول هل في واشنطن. وأنا على ثقة في قوة الديمقراطية الأمريكية. وأضاف: «الرئيس الجديد جو بايدن سيتخطى فترة التوتر هذه ويوحد الشعب الأمريكي».

إيرلندا

وصف وزير الخارجية الإيرلندي سايمون كوفيني الأحداث في واشنطن بأنها «هجوم متعمد على الديمقراطية من قِبل رئيس لا يزال في منصبه وأنصاره ومحاولة لقلب نتيجة انتخابات حرة ونزيهة. العالم يشاهد! ونأمل في استعادة الهدوء».

الاتحاد الأوروبي

عبّر شارل ميشيل رئيس المجلس الأوروبي عن إحساسه بالصدمة للمشاهد في واشنطن. وكتب على تويتر «الكونجرس الأمريكي قِبلة للديمقراطية... نثق أن الولايات المتحدة ستؤمّن انتقالاً سلمياً للسلطة إلى جو بايدن». وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين «أؤمن بقوة المؤسسات والديمقراطية في الولايات المتحدة. الانتقال السلمي للسلطة ركن أصيل. فاز جو بايدن في الانتخابات، وأتطلع للعمل معه بصفته الرئيس القادم للولايات المتحدة الأمريكية».

 كندا

عبّر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو عن قلقه إزاء الأحداث في واشنطن. وقال لمحطة إذاعية «من الطبيعي أن نشعر بالقلق، ونتابع الموقف لحظة بلحظة». وأضاف «نعتقد أن المؤسسات الديمقراطية الأمريكية قوية ونأمل أن يعود كل شيء لطبيعته بسرعة».

السويد

وصف رئيس الوزراء ستيفان لوفين في تغريدة المشاهد بأنها «هجوم على الديمقراطية». وقال «الرئيس ترامب وكثير من أعضاء الكونجرس يتحملون مسؤولية كبيرة عما يحدث الآن. عملية انتخاب رئيس عملية ديمقراطية لا بد وأن تُحترم».

أستراليا ونيوزيلندا

وصف رئيس الوزراء سكوت موريسون المشاهد في واشنطن بأنها «مفجعة». وكتب على تويتر «نستنكر أعمال العنف هذه ونتطلع لانتقال الحكم سلمياً للإدارة الجديدة المنتخبة وفقاً للأعراف الديمقراطية الأمريكية العظيمة».

 وكتبت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا آردرن على تويتر «الديمقراطية - حق الشعب في التصويت وسماع صوته ثم تنفيذ ذلك القرار سلمياً يجب ألا تبطله أبداً مجموعة من الدهماء. قلوبنا مع كل من آلمته بشدة أحداث اليوم، كما آلمتنا. ليس لدي شك في أن الديمقراطية ستسود».

 فنزويلا

كتب وزير الخارجية خورخي آرياثا على تويتر «تعبر فنزويلا عن قلقها إزاء الأحداث العنيفة التي تدور في مدينة واشنطن وتستنكر الاستقطاب السياسي وتأمل أن يفتح الشعب الأمريكي طريقاً جديداً صوب الاستقرار والعدالة الاجتماعية».

إيران

رأى الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الديمقراطية الغربية «هشة وضعيفة»، محذراً من صعود «الشعبوية» رغم التقدّم في الصناعة والعلوم. وحثّ الإدارة الجديدة على إعادة البلاد إلى «مكانة تليق بالشعب الأمريكي لأنّه شعب عظيم».

الأرجنتين

كتب الرئيس ألبرتو فرنانديز على تويتر «نعبر عن شجبنا لأعمال العنف الخطيرة وإهانة الكونجرس التي حدثت في واشنطن العاصمة. نحن على يقين من حدوث انتقال سلمي يحترم إرادة الشعب ونعبر عن أقوى مساندة للرئيس المنتخب جو بايدن». 

(وكالات)

استقالة مسؤولين في البيت الأبيض بعد أحداث العنف

استقال نائب مستشار الأمن القومي الأمريكي مات بوتينجر من منصبه في البيت الأبيض، لينضم إلى عدد من المسؤولين المنسحبين من إدارة دونالد ترامب في أعقاب العنف في مبنى الكونجرس.

وذكرت قناة «سي إن إن» نقلاً عن شخص مقرب من بوتينجر أنه استقال مساء الأربعاء، احتجاجاً على رد فعل ترامب على اقتحام مجموعة من أنصاره مبنى الكونجرس. 

وقالت مصادر مطلعة ل«رويترز»، إن اثنتين من كبار مساعدي السيدة الأولى ميلانيا ترامب استقالتا أيضاً الأربعاء، بينما يفكر روبرت أوبراين، مستشار الأمن القومي في الاستقالة.

واستقالت ستيفاني جريشام كبيرة موظفي السيدة الأولى، ولم تذكر جريشام التي أمضت عاماً في منصب المتحدثة الصحفية باسم البيت الأبيض، قبل أن تصبح كبيرة موظفي السيدة الأولى، ما إذا كانت استقالتها رد فعل على العنف في العاصمة، لكن مصدراً مطلعاً على قرارها، قال إن العنف كان القشة التي قصمت ظهر البعير.

وقال مصدران ل«رويترز» إن ريكي نيسيتا، السكرتيرة الاجتماعية للبيت الأبيض استقالت أيضاً، وكذلك سارة ماثيوس نائبة السكرتير الإعلامي للبيت الأبيض.

وقال مصدر إن هناك أيضاً أحاديث داخل البيت الأبيض بأن كريس ليدل، نائب كبير الموظفين قد يستقيل. (رويترز)