الارشيف / اخبار العالم

هل يتحمل ترامب مسؤولية قانونية عن أعمال العنف في واشنطن؟

محمد اسماعيل - القاهرة - كتب - محمد عطايا:

شهدت العاصمة الأمريكية واشنطن، أعمال عنف، قام بها مناصرون للرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، بعد دعوة الأخير للتجمهر أمام مبنى الكونجرس لرفض نتائج الانتخابات التي يصفها مرارا وتكرارا بأنها "مزورة".

ودعا ترامب إلى التظاهر يوم الأربعاء، وهو موعد عقد جلسة مجلس الشيوخ للتصديق على نتائج المجمع الانتخابي، التي تعترف بالديمقراطي جو بايدن، أنه الرئيس المنتخب للولايات المتحدة بعد تفوقه على ترامب في الانتخابات.

وتحولت المسيرات التي انطلقت من البيت الأبيض إلى مبنى "الكابيتول هيل"، إلى أعمال عنف، اجتاح المتظاهرون خلالها الكونجرس في مشهد نادر الحدوث في الولايات المتحدة.

حمل العديد من المسؤولين والسياسيين الكبار في الولايات المتحدة، ترامب مسؤولية ما وقع من أعمال عنف في واشنطن.

وتوجه البعض إلى ضرورة مقاضاة ترامب، نظرا لأن تعليقاته المستمرة حول "تزوير الانتخابات"، اعتبروها سببا في تأجيج العنف خلال التظاهرات التي انطلقت الأربعاء.

فيما دعا النائب الجمهوري تيد ليو نائب الرئيس مايك بنس إلى استخدام صلاحياته لعزل ترامب من خلال استخدام التعديل الخامس والعشرين، بعد اقتحام مئات من مناصريه الأربعاء، مبنى الكونجرس.

وكتب في تغريدة أن "الاعتداء على الكابتيول محاولة انقلابية كل الضالعين فيها يجب أن يحاسبوا". وقال "حان الوقت الآن لمايك بنس بدء استخدام التعديل الخامس والعشرين (لعزل ترامب). ترامب منفصل عن الواقع".

وبموجب التعديل الخامس والعشرين لدستور الولايات المتحدة، يمكن لنائب الرئيس وأغلبية أمناء مجلس الوزراء إعلان ترامب "غير قادر على الاضطلاع بصلاحيات وواجبات مكتبه"، وإقالته من منصبه، حسب وسائل إعلام أمريكية.

من جهته، قال الرئيس الأمريكي الأسبق، بيل كلينتون، إن ترامب والداعمين له بمن فيهم العديد من أعضاء الكونجرس يقفون خلف ما حدث.

في المقابل، يرى الرئيس المنتهية ولايته، أن ما شهدته العاصمة واشنطن، نتاج لانتزاع "انتصارات ساحقة" في الانتخابات، بشكل غير شرعي.

وكتب ترامب، في تغريدة حجبها موقع "تويتر"، لمخالفة قواعد الموقع، الخميس أن "هذه هي الأشياء والأحداث التي تحدث عندما يتم تجريد انتصار ساحق مقدس في الانتخابات بشكل غير رسمي ووحشي من الوطنيين العظماء الذين عوملوا معاملة سيئة وغير عادلة لفترة طويلة.. عد إلى المنزل بالحب والسلام.. تذكر هذا اليوم إلى الأبد".

هل يتحمل ترامب مسؤولية قانونية؟

برغم تحميل البعض في الولايات المتحدة، الرئيس المنتهية ولايته، مسؤولية ما حدث في العاصمة واشنطن، والكابيتول هيل، أمس الأربعاء، إلا أن المحللة السياسية الأمريكية إيرينا تسوكرمان، تؤكد أنه لا توجد حجة قانونية تدين ترامب.

وقالت تسوكرمان، في تصريحات لمصراوي، الخميس، إنه كانت هناك إدانة شديدة للغاية للطريقة التي تعامل بها ترامب مع الموقف، فضلا عن انتقاده بسبب مزاعم تزوير الانتخابات، ولكن "لا توجد حجة قانونية تدينه".

وأضافت أن ترامب لم يحرض صراحة في تغريداته على العنف في واشنطن، فضلا عن عدم استخدام ألفاظ عنيفة للتحريض على العنف.

وبرغم أن ترامب قد لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عما حدث أمس، إلا أنه قد يكون أنهى مستقبله السياسي، وأن يكون شخصية مؤثرة في الولايات المتحدة مستقبلا.

وعلى العكس، ترامب دعا إلى انهاء العنف في تغريداته، ولكن التغريدات كانت متأخرة للغاية، وذلك وفقا لتسوكرمان، التي أكدت أنه كان يجب عليه التحدث عن رفض العنف في بداية اندلاع تلك الأحداث.

وأكدت المحللة السياسية الأمريكية، أن الصمت أو عدم إصدار تصريحات لإخماد العنف، لا يمكن أن يكون حجة لدعوى قضائية ضد ترامب مستقبلا.

قد تقرأ أيضا