الارشيف / اخبار العالم

ذئاب منفردة.. العراق يكشف أعداد فلول داعش بالبلاد

القاهرة - بواسطة ايمان عبدالله - أكد وزير الدفاع العراقي، جمعة عناد، أن عدد فلول تنظيم داعش الإرهابي في البلاد يتجاوز الألفين يعملون وفق استراتيجية الذئاب المنفردة.

وكشف عناد أغلب قوات التحالف الدولي من الخبراء الذين يقدمون الدعم والمشورة للقوات الأمنية.

وتحدث عناد في مقابلة متلفزة تابعتها ”الخليج 365”، بشأن العديد من القضايا الأمنية التي تختص بالتهديدات الإرهابية وهجمات الكاتيوشا وتأمين الحدود العراقية.

ولفت إلى أنه "تم الاتفاق على انسحاب تدريجي لقوات التحالف من العراق، لكن القوات الأجنبية موجودة لضرورات من بينها التدريب والغطاء الجوي والرادارات".

وأوضح أن 80% من القوات الموجودة خبراء ولا توجد قوات قتالية وعددهم الكلي لا يزيد عن 3 آلاف، مبينا أن "الإسناد الذي تقدمه قوات التحالف الوطني ضروريا وحدث دعم واضح في المعارك".

وحول استهداف السفارات من قبل المليشيات المسلحة التابعة لإيران، قال عناد إن "إطلاق صاروخ أو اثنين لا يؤثر على هيبة الدولة لكنها تزعج السفارات".

وتتبنى ما تعرف بـ"مجاميع الكاتيوشا"، الهجمات التي تطال المصالح الأمريكية وقواعد التحالف الدولي بين الحين والآخر، بهدف دفعهم للانسحاب من العراق.

وكان رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، تحدث الأربعاء خلال كلمة بمناسبة "عيد القرن"، لتأسيس الجيش العراقي، أن الأيام المقبلة ستشهد انسحاب أكثر من نصف أعداد قوات التحالف الدولي.

وتابع: "لن يتبقى إلا مئات منهم فقط، للتعاون في مجالات التدريب والتأهيل والتسليح والدعم الفني، ويجري جدولة إعادة انتشارهم خارج العراق بالكامل ضمن اتفاقات بين البلدين".

وكان مجلس النواب العراقي، صوت في مطلع العام 2020، على قرار يقضي بإخراج القوات الأجنبية المسلحة من البلاد بعد أيام على حادثة اغتيال قاسم سليماني والمهندس عند مطار بغداد.

وبشان خطر تنظيم داعش وقدرته على تهديد المدن العراقية، اكد وزير الدفاع العراقي، ان اعدادهم "لا تتجاوز 2000 يعملون وفق صيغة الذئاب المنفردة".

وارتفعت حدة هجمات داعش منذ مطلع العام الحالي بعد نكوص وتراجع مسلحيه عقب خسارته المدن التي سيطر عليها في احداث يونيو/حزيران 2014.

وتحدثت تقارير أمنية عن خطر عودة تنظيم داعش وتهديد أمن المدن مجدداً. وحذرت من اعتماد مسلحي التنظيم الاماكن الصحراوية والمناطق ذات التضاريس المعقدة، ملاذات وقواعد للتخطيط وشن الهجمات.

وتطرق وزير الدفاع الى تدريب الجيش العراقي، قائلا: إن "مستوى التدريب يؤثر على نسبة الخسائر في صفوف الجيش"،

وعن تأمين الحدود العراقية، كشف عناد عن "نصب منظومة مانع على الحدود العراقية السورية وستكتمل قريبا، والحدود العراقية السورية ممسوكة ولم نغفل شبرا واحدا".