الارشيف / اخبار العالم

تقرير يكشف عن جرائم وفضائح أردوغان وانتهاكاته 

أكدت فاطمة بستان أونسال، إحدى العناصر النسائية المؤسِسة لـحزب العدالة والتنمية، أنه أثناء وجودها في الحزب، تعرضت النساء المحجبات للتهميش، ولم يشغلن منصبًا نشطًا لسنوات عديدة. وتستمر ردود الفعل على تصريحات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، رئيس حزب العدالة والتنمية، حول النساء اللواتي يرتدين الحجاب في حزب الشعب الجمهوري، وفقا لما ذكره موقع "تركيا الآن".

 

وقالت أونسال: «إن الجدل حول الحجاب في تركيا قد استنفذ، ولم يعد من الممكن إساءة استخدامه».

 

وأوضحت أونسال أن أردوغان أساء استغلال هذه القضية، وذلك بسبب الأصوات التي خسرها، وبهدف زيادة الدعم له، وقالت: «إنه يريد الذهاب إلى الموضوعات التي يمكن أن توفر دعمًا مريحًا للغاية، ويجمع الأصوات. تصريح أردوغان يسيء في الغالب إلى النساء المحجبات. من الطبيعي في الواقع ارتداء الحجاب في كل حزب اليوم».

 

وأكدت أونسال أن النساء اللواتي يرتدين الحجاب تم تهميشهن داخل الحزب، ولم يتم تضمينهن في أجهزة الحزب، خلال الفترة التي كانت فيها في حزب العدالة والتنمية.

 

وأشارت أونسال إلى أن انتخاب المرأة المحجبة كان جديدًا حتى في الفروع النسائية لحزب العدالة والتنمية، موضحة أنه في السنوات الأولى لحزب العدالة والتنمية، لم يتم وضع النساء المحجبات في مناصب نشطة لفترة طويلة.

 

وأضافت أن وجود النساء المحجبات في جميع الأحزاب، ومشاركتهن في السياسة النشطة، أمر إيجابي، وأن الحجاب لا يمثل أي حزب سياسي.

 

وكان الرئيس التركي أدلى بتصريحات أثارت سخط الرأي العام التركي حول النساء المحجبات بحزب الشعب الجمهوري، حيث قال: «إن رئيس حزب الشعب الجمهوري يصطحب معه فتيات محجبات كـ"عارضات أزياء" محاولًا خداع الأمه».

قد تقرأ أيضا