الارشيف / اخبار العالم

الوافي: المغرب يدعم مسار السلام كخيار استراتيجي لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي

 جدد المغرب اليوم الجمعة، في نيامي موقفه الراسخ المتمثل في دعم مسار السلام كخيار استراتيجي لحل الصراع الفلسطيني-الاسرائيلي.

وقالت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج نزهة الوافي في كلمة خلال أشغال الدورة 47 لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء لمنظمة التعاون الاسلامي، إن المغرب يؤكد مجددا موقفه الراسخ المتمثل في دعم مسار السلام كخيار استراتيجي للوصول إلى حل عادل ودائم وشامل للصراع الفلسطيني الاسرائيلي وفق حل الدولتين، وبما يمكن الشعب الفلسطيني الشقيق من استرجاع حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة القابلة للحياة وذات السيادة، عاصمتها القدس الشرقية. 

وتابعت الوافي، ان المغرب الذي يرأس الملك محمد السادس، لجنة القدس، يعتبر أنه يجب الحفاظ على الوضع القانوني لمدينة القدس لتبقى أرضا للقاء ورمزا للتعايش السلمي بالنسبة لأتباع الديانات التوحيدية الثلاث، ومركزا لقيم الاحترام المتبادل.

وأضافت أن المملكة تؤكد تشبثها بالشرعية الدولية ورفضها لسياسة الضم وأي إجراءات أحادية الجانب في الأراضي الفلسطينية المحتلة، باعتبارها عملا يتعارض مع القانون الدولي والقرارات الأممية ذات الصلة. 

وحول اختيار شعار هذه الدورة “متحدون ضد الارهاب ومن أجل السلم والتنمية”، أكدت الوافي رفض المغرب التام كل محاولة، أيا كان مصدرها ترمي إلى إلصاق الإرهاب بدين أو عرق أو ثقافة أو مجموعة عرقية أو إثنية.

وأضافت الوزيرة المنتدبة، أن المغرب يجدد إدانته المطلقة ودون تحفظ لجميع أشكال الإرهاب، أو استغلال للدين لأغراض إرهابية.

وقالت، إن ظاهرة الإرهاب تظل ظاهرة كونية عابرة للأوطان لا ترتبط بأي دين أو حضارة ، تتطلب مواجهتها اعتماد مقاربة شاملة وتعاونا وتضامنا دوليا على جميع المستويات ،بما يكفل صياغة ردود فعالة على مستوى تهديداتها.

قد تقرأ أيضا