الارشيف / اخبار العالم

نيكاراجوا.. إجلاء 20 ألف شخص بسبب  إعصار "إيتا" 

شكرا لقرائتكم خبر عن نيكاراجوا.. إجلاء 20 ألف شخص بسبب  إعصار "إيتا"  والان نبدء بالتفاصيل

وصل الإعصار إيتا إلى اليابسة على ساحل نيكاراجوا في ساعة مبكرة من صباح اليوم الثلاثاء، تصاحبه رياح تصل سرعتها القصوى إلى 240 كيلومترا في الساعة، كما أودى بحياة شخص واحد في هندوراس المجاورة.

وقالت وكالة الحماية المدنية في نيكاراجوا التي تقع في أمريكا الوسطى إن العاصفة مرت بالقرب من بلدية بورتو كابيزاس، شمال شرقي البلاد.

ووصف المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إيتا بأنه "خطير للغاية". وتم تصنيفه كعاصفة من الفئة 4، وهو ثاني أخطر مستوى.

وكتب المركز على موقع تويتر: "من المتوقع حدوث عواصف تهدد الحياة، ورياح كارثية، وفيضانات عارمة، وانهيارات أرضية في أجزاء من أمريكا الوسطى".

وقال جييرمو جونزاليس، رئيس وكالة الحماية المدنية في نيكاراجوا لقناة "تي ان 8" إنه تم إجلاء نحو 20 ألف شخص في وقت سابق من مناطق معرضة للخطر في بلديات ساحل نيكاراجوا

وتابع جونزاليس إنه لم ترد تقارير عن وفيات حتى الآن في نيكاراجوا. وتسبب الإعصار في سقوط أشجار ونزع الأسطح وفيضان الأنهار على ضفافها في شمال البلاد. كما وردت أنباء عن حدوث أضرار لبعض المنازل وانقطاع التيار الكهربائي.

في غضون ذلك، تم الإبلاغ عن فيضانات وانهيارات أرضية في هندوراس، حيث تم إجلاء حوالي 390 شخصا

وقال جونزاليس إنه لم ترد تقارير عن وفيات حتى الآن في نيكاراجوا. واقتلع الإعصار الأشجار ونزع الأسطح وجعل الأنهار تفيض على ضفافها في شمال البلاد. كما وردت أنباء عن حدوث أضرار لبعض المنازل وانقطاع التيار الكهربائي.

في غضون ذلك ، تم الإبلاغ عن فيضانات وانهيارات أرضية في هندوراس، حيث تم إجلاء حوالي 390 شخصا.

وقالت سلطات الحماية المدنية إن فتاة 13/ عاما/ قتلت عندما انهار جدار منزلها على سريرها في مدينة سان بيدرو سولا شمال البلاد. ويعتقد على الأرجح أن الانهيار حدث بسبب الانهيار الأرضي الناجم عن إيتا.

وقال رئيس هندوراس خوان أورلاندو هيرنانديز في تغريدة في وقت سابق "دعونا لا نعرض حياتنا للخطر. نحن في حالة تأهب دائمة".

ونشرت حكومة نيكاراجوا 1500 جندي في المنطقة المعرضة للخطر. وتم بالفعل إجلاء أكثر من 1600 شخص أمس الأول الأحد من أرخبيل كايوس ميسكيتوس.

يشار إلى أن أمريكا الوسطى معرضة بشكل خاص للكوارث الطبيعية بسبب بنيتها التحتية الضعيفة بشكل عام.

وفي السلفادور التي تقع إلى الغرب، أمرت الحكومة بإغلاق المدارس والجامعات.

قد تقرأ أيضا