الارشيف / اخبار العالم

خامنئي: مصطلحات السنة والشيعة دخلت القاموس الأمريكي في السنوات الأخيرة

  • 1/2
  • 2/2

كتبت أسماء لمنور في الأحد 24 أكتوبر 2021 01:25 مساءً - منذ 29 دقيقة

المرشد الإيراني علي خامنئي

اعتبر المرشد الإيراني، علي خامنئي، اليوم الأحد، أن “التفجيرات الأخيرة في أفغانستان، تعد نموذجا آخر من نتائج بث الفرقة ببن السنة والشيعة”.

وخلال لقاء بالمشاركين في مؤتمر الوحدة الإسلامية في طهران، قال علي خامنئي: “الوحدة بين المسلمين من الأصول المبدئية، وليس إجراء تكتيكيا يأتي بسبب ظروف خاصة”، موضحا أن “التعاضد بين المسلمين إلزامي، ويتسبب بقوة جميع المسلمين، وأن تأكيد إيران على الوحدة يأتي في اطار مواجهة مخططات الأعداء”.

وأضاف خامنئي: “مصطلحات السنة والشيعة دخلت القاموس السياسي الأمريكي في السنوات الأخيرة.. بينما يخالفون ويعادون مبدأ الإسلام، ولا يتركون موضوع السنة والشيعة، ويحاولون بث الخلافات بين المسلمين”، لافتا إلى أن “من تربى على يد الأمريكيين يحاول إيجاد الفتن بين المسلمين أينما استطاع في العالم الإسلامي، وأقرب نموذج هي الاحداث المؤلمة والمؤسفة في أفغانستان خلال الأسابيع الماضية واستهداف المساجد والمصلين”.

وأكمل: “من يقوم بهذه التفجيرات؟ داعش..وهي جماعة أمريكية، واعترف الديمقراطيون أنهم صنعوا داعش”.
واستطرد المرشد الإيراني: “القوى السياسية المادية تحاول حصر الإسلام في الأبعاد الفردية والروحانية والعقائد القلبية، وتروج لهذه الفكرة من خلال المفكرين والكتاب…أن الإسلام لا يتدخل في الشؤون الاجتماعية والعامة”.

وتابع: “يجب علينا تبيين اهتمام الإسلام بجوانب مختلفة من الحياة، والتأكيد على أن الإسلام يشمل كافة جوانب الحياة البشرية..من أعمق الأمور الفردية للإنسان، إلى الشؤون الاجتماعية والسياسية والدولية والبشرية”.

وأشار خامنئي إلى أن “القضية الفلسطينية أبرز مؤشرات وحدة المسلمين”، معتبرا أنه “لو تحققت الوحدة، فإن قضية فلسطين سوف تعالج على أحسن وجه، وكلما زادت جديتنا في العمل على استعادة حقوق الشعب الفلسطيني، كلما اقتربنا من تحقق الوحدة بين المسلمين”.

ورأى أن “بعض الدول ارتكبت خطأ كبيرا في موضوع التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب و الظالم، وهذه الخطوة تناقض الوحدة، ويجب ان يتراجعوا ويعوضوا عن هذا الخطأ الجسيم”.

قد تقرأ أيضا