الارشيف / اخبار العالم

التوتر يسود درعا جنوبي سوريا.. وتسليم السلاح يهدد اتفاق التسوية

  • 1/2
  • 2/2

كتبت أسماء لمنور في الأحد 17 أكتوبر 2021 01:12 صباحاً - منذ ساعة واحدة

درعا

رفض العشرات من أهالي بلدة الجيزة في ريف درعا الشرقي، تسليم أسلحتهم الفردية بعد ورود أسمائهم ضمن قوائم طلبتها اللجنة الأمنية عبر وجهاء البلدة، حسبما نقل المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأشار المرصد إلى أن غالبية الذين جاءت أسماؤهم في اللوائح هم من المنضوين تحت فصيل الفيلق الخامس المدعوم من قبل روسيا.

في حين اجتمع وجهاء العشائر لإقناع المطلوبين بتسليم السلاح وتجنيب البلدة ويلات الحروب ولا تزال المفاوضات بين المطلوبين والعشائر.
على صعيد متصل، هددت اللجنة الأمنية من الدخول بالقوة إلى البلدة، بعد انتهاء المهلة التي تمتد حتى يوم الغد عند الساعة التاسعة صباحا.

وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، بأن قوات النظام والأجهزة الأمنية التابعة للنظام تفرض طوقًا أمنيًا كاملًا على بلدة الجيزة الحدودية مع الأردن في الريف الشرقي لدرعا، بسبب وجود خلافات بين اللجنة الأمنية والوجهاء على عدد قطع السلاح المطلوب تسليمها، وقد تم إرسال تهديدات إلى الأهالي من قبل اللجنة الأمنية بالقيام ‏بعمل عسكري على بلدة الجيزة في حال لم يتم الاستجابة لمطالب النظام، وتم إعطاء مهلة حتى السادسة من مساء اليوم، في حين يجري اجتماع في بلدة الكرك الشرقي يضم وجهاء البلدة واللجنة الأمنية التابعة للنظام للبدء بعمليات “تسوية” أوضاع المطلوبين وتسليم السلاح.

المرصد أشار يوم أمس إلى أن قوات النظام بدأت بإجراء عمليات تفتيش “شكلية” لبعض المنازل في بلدة الجيزة بريف درعا الشرقي، تمهيدًا للبدء بـ “تسوية” أوضاع المطلوبين، كما بدأت قوات النظام بعمليات “تسوية” أوضاع المطلوبين في بلدة المسيفرة شرق درعا، وذلك بالتزامن مع استمرار عمليات “تسوية” أوضاع المطلوبين في مناطق كحيل وصيدا والنعيمة بعد تجاوز الأشخاص التابعين لـ “الفيلق الخامس” المدعوم من روسيا الرافضين الخضوع لـ “التسويات”

وكانت الشرطة العسكرية الروسية قد طلبت، في 11 أكتوبر، من المجموعات المسلحة التي يدعي أفرادها الانتماء إلى اللواء الثامن في بلدات صيدا والنعيمة وكحيل، تسليم أسلحتهم.

قد تقرأ أيضا