علوم وتكنولوجيا

سماعات الواقع المختلط VR/AR من أبل قد لا ترى النور قبل هذا التاريخ

كتبت أسماء لمنور في السبت 15 يناير 2022 01:23 مساءً - انتشرت الشائعات خلال السنوات الماضية، حول إطلاق شركة أبل نوعا من سماعات الواقع الافتراضي والواقع المعزز لتواكب هذا السوق المهم الذي سيدعم عالم الألعاب والفيديو عموماً في المستقبل.

واعتادت أبل إصدار منتجات رئيسية كل عام في مواعيد معروفة مسبقاً أو متغيرة قليلاً خلال آخر عامين بسبب جائحة التي أثرت على مختلف مناحي الصناعة.

وكشف تقرير لوكالة ”بلومبيرغ“ الأمريكية أن أبل تفكر في تأجيل طرح سماعة الواقع المختلط لأول مرة لبضعة أشهر على الأقل، ما قد يؤخر أول منتج رئيسي جديد لها منذ Apple Watch في عام 2015، وفقا لأشخاص مطلعين على الموقف.

موتورولا تطور هاتفها القابل للطي الجديد Razr 3
الإمارات تطلق القمر الاصطناعي النانوي “ديواسات 1”
وكانت أبل تعتزم الكشف عن سماعة الرأس للواقع المختلط، وهي جهاز متطور يمزج بين الواقع الافتراضي والواقع المعزز، في مؤتمر المطورين العالمي السنوي لشركة Apple في يونيو، ثم إطلاقها في وقت لاحق من العام.

وبحسب بلومبيرغ، فإن ”تحديات التطوير المتعلقة بارتفاع درجة الحرارة والكاميرات والبرامج جعلت من الصعب البقاء على المسار الصحيح“.

ويعني ذلك أن تلك المشكلات التطويرية قد تؤجل الكشف عن سماعات أبل الجديدة وبيعها في الأسواق إلى نهاية العام 2022 أو حتى إلى ما بعد ذلك خلال عام 2023.

واعتبرت ”بلومبيرغ“ أن ”التأخير قد يمثل انتكاسة لمنتج يُنظر إليه على أنه أحد (الأشياء الكبيرة التالية) الشهيرة لشركة أبل مع فئة جديدة يمكنها الحفاظ على نمو المبيعات والمساعدة في تبرير التقييم السوقي لعملاق التكنولوجيا الذي يقارب 3 تريليونات دولار“.

وبحسب التقرير، يبدو أن شركة أبل خططت للإعلان عن السماعة في وقت سابق من العام 2021 وبدء عمليات شحنها للأسواق في عام 2022.

ومن المتوقع أن تكون هذه السماعة الأولى من نوعها ذات الجودة العالية من أبل، متاحة في الأسواق بأسعار مرتفعة قد تزيد عن 2000 دولار.

وتعمل الشركة على تطوير الجهاز منذ عام 2015 تقريبًا وتعتمد عليه ليكون الأول من بين العديد من السماعات التي يمكن أن تحل محل آيفون في نهاية المطاف بعد عقد من الآن.

ورأت الوكالة أن ”سماعات الرأس AR السابقة، مثل Google Glass أو Magic Leap، كانت إما منتجات هامشية أو تتخبط، وقد أثارت السخرية لجعل المستخدمين يبدون مخيفين.

وتقول ”بلومبيرغ“ إن السماعة ستحتوي على معالجين، واحد على الأقل سيكون مكافئاً في الأداء لشريحة M1 Pro الجديدة المتوفرة في حاسب MacBook Pros المحدث من الشركة.

ونقل التقرير عن محلل البيانات ومتتبع أخبار أبل الشهير الموثوق Ming-chi Kuo قوله إن الجهاز سيحتوي على شريحتين إحداهما مقاربة لمعالج M1 من أبل.

وكانت تقارير سابقة قد ذكرت أيضا أن السماعة ستحتوي على شاشتي عرض بدقة 4K OLED ، ومستشعرات ثلاثية الأبعاد لتتبع اليد، من بين المكونات المتقدمة الأخرى، التي يمكن أن تساهم جميعها في ارتفاع الأسعار المتوقع.

وما تزال شركة أبل تعمل أيضا على مجموعة من نظارات الواقع المعزز ، على الرغم من أنها قد تكون بعيدة المنال. وتخطط الشركة لتقديمها ”في وقت لاحق من هذا العقد“، وفقًا لتقارير بلومبيرغ.

وتطور شركة أبل كل فترة مجموعة من المنتجات الجديدة التي تفتح آفاقاً جديدة من الثورات التقنية.

قد تقرأ أيضا