الارشيف / علوم وتكنولوجيا

تكنولوجيا: آبل فى ورطة.. مقترح للاتحاد الأوروبى قد يجبر آيفون على استخدام USP-C

شكرا لقرائتكم خبر عن تكنولوجيا: آبل فى ورطة.. مقترح للاتحاد الأوروبى قد يجبر آيفون على استخدام USP-C والان مع تفاصيل الخبر

القاهرة - سامية سيد - وضعت المفوضية الأوروبية، خطة لإجبار مصنعى الإلكترونيات على اعتماد USB-C كموصل شحن قياسى وكابل، وهو ما قد يسبب مشكلة لشركة آبل فى اعتمادها على أجهزة آيفون، كونها الشركة المصنعة للهواتف الرئيسية الوحيدة التى تتمسك بتبنى منفذ Lightning فى هواتفها، ومع حجم وتأثير الاتحاد الأوروبى، من المحتمل أن يؤثر القرار هناك على أجهزة iPhone التى يتم بيعها فى كل مكان.

 

تدعى المفوضية الأوروبية أن مثل هذه القاعدة ستقلل من نفايات الأجهزة؛ لأنه يمكنك استخدام نفس الشاحن لمعظم أجهزتك، وستغطى القاعدة الأدوات الأخرى أيضًا بما فى ذلك سماعات الرأس والكاميرات والأجهزة اللوحية والمزيد، على الرغم من وجود بعض الاستثناءات أيضًا.

 

وفقا لما نقله موقع TheNextWeb، إذا تم تمرير المقترح - ويبدو من المحتمل - سيكون أمام الشركات المصنعة 24 شهرًا لإجراء التغييرات اللازمة.

 

الأمر الأكثر إثارة بشأن إحجام شركة Apple عن اعتماد USB-C هو أن الشركة كانت أول من أدخل USB-C مع MacBook 2015 على الرغم من أن العديد من الشركات الأخرى أيضًا استخدمته.

 

واعتمدت Apple USB-C بقوة أكبر من بقية صناعة التكنولوجيا، التى لا تزال تحب إدخال منفذ USB من النوع A أو منفذ HDMI بين الحين والآخر.

 

سيكون الأمر مقبولًا إذا كانت Apple قد اعتمدت USB-C لأجهزة الكمبيوتر الخاصة بها وLightning لأجهزتها المحمولة، أو إذا كان لدى Lightning شيئًا مميزًا عبر USB-C، ولكن حتى iPad Pro وAir وMini انتقلوا إلى الموصل الجديد.

 

بالنسبة لجهاز iPad ذى الميزانية المحدودة، يمكننى أن أفهم نوعًا ما التمسك بـ Lightning، لأن Apple تعيد تدوير تصميم قديم، ولكن بالنسبة لجهاز iPhone المتغير باستمرار، ليس هناك عذر يذكر وفقا للتقرير، حتى شاحن iPhone الذى يتعين عليك شراؤه الآن بشكل منفصل يتم إنهاؤه على الطرف الآخر باستخدام منفذ USB-C.

 

إحدى المشكلات التى أصابت USB-C، خاصة فى البداية، هى أن بروتوكولات الشحن تختلف أحيانًا من جهاز لآخر، تمتلك Apple الكثير من القوة لتشكيل صناعة التكنولوجيا، ومن المرجح أن يساعد اعتماد iPhone لـ USB-C على توحيد الاتصال بشكل أكبر.

 

فى أجهزة OnePlus السابقة، على سبيل المثال، لم تكن قادرًا على الحصول على شحن سريع ما لم تستخدم تقنية الشحن الخاصة بالشركة، على الرغم من وجود منفذ USB-C. 

 

مع انضمام Apple إلى الأمر، من المرجح أن تتحد الصناعة حول بروتوكولات شحن معينة. هذا لا يعنى أن الشركات لا تستطيع تطوير الأشياء بطريقتها الخاصة أيضًا، فقط يجب أن تكون هناك درجة معينة من التشغيل البينى بين أجهزة الشحن.

 

فى العام الماضى اتخذت شركة Apple خطوة متمثلة فى عدم تضمين الشاحن فى علبة iPhone 12. قامت الشركات المصنعة الأخرى منذ ذلك الحين بتقليد آبل أيضًا.

 

كان من المفترض أن القرار يتعلق بالبيئة؛ يمكن للأشخاص إعادة استخدام أجهزة الشحن القديمة، مع توفير صناديق iPhone أصغر فى وزن الشحن وحجمه، مما يؤدى إلى تقليل انبعاثات ثانى أكسيد الكربون. 

 

لكن إذا كانت آبل تعطى الأولوية للبيئة حقًا، لكانت قد نقلت iPhone إلى USB-C منذ سنوات مرة أخرى أدخلت USB-C إلى عالم التكنولوجيا الأوسع. كان من الممكن أن يضيف USB-C إلى طريقة iPhone فى عام 2015 لكن لم يحدث ذلك.

 

كانت الشركة قد ردت على اقتراح المفوضية الأوروبية بالتأكيد لم يقترح خطة لاعتماد USB-C فى أى وقت قريبًا. وقالت الشركة فى بيان نقلته رويترز: "ما زلنا نشعر بالقلق من أن التنظيم الصارم الذى يفرض نوعًا واحدًا فقط من الموصلات يخنق الابتكار بدلًا من تشجيعه، وهو ما سيضر بدوره المستهلكين فى أوروبا وحول العالم."

 

تجدر الإشارة إلى أن هناك طريقة واحدة يمكن لشركة Apple من خلالها الهروب من لائحة الاتحاد الأوروبى الجديدة: الشحن اللاسلكي. قال الاتحاد الأوروبى أن شركة Apple لا تحتاج إلى تضمين USB-C إذا اختارت استخدام الشحن اللاسلكى فقط، حيث "هناك متسع كبير للابتكار فى مجال اللاسلكي".

 

لن يكون هذا مستحيلًا، فقد خططت شركة Apple فى وقت ما لشحن iPhone بدون أى منافذ على الإطلاق. ويبدو أن إزالة منافذ الشحن تمامًا أمر قد تفعله Apple.

قد تقرأ أيضا