الارشيف / اخبار الرياضه

معلومة رياضية.. البطاقة الخضراء مكافأة الروح الرياضية فى ملاعب كرة القدم

شكرا لقرائتكم خبر عن معلومة رياضية.. البطاقة الخضراء مكافأة الروح فى ملاعب كرة القدم والان مع تفاصيل الخبر

القاهرة - سامية سيد - رغم أن فكرة البطاقات الملونة داخل ملاعب كرة القدم اشتملت على لونين فقط هما الأحمر والأصفر، إلا أن لون ثالث دخل إلى الملاعب حاملاً معنى مختلف بين كروت قضاة الملاعب، حيث وُلدت فكرة استخدام البطاقات الملونة داخل ملاعب كرة القدم من جانب الحكم البريطاني كين أستون، يوم 24 يوليو 1966، حيث كانت فكرة استخدام البطاقات الصفراء والحمراء مستوحاة من إشارات المرور، حينما توقف كين أمام إحدى الإشارات في العاصمة الإنجليزية لندن أثناء فعاليات كأس العالم الذي استضافته البلاد عام 1966 للمرة الأولى في التاريخ.

رأى كين أستون أنه من الضروري وجود إشارة تحكيمية يمكن للجميع فهمها خلال سير اللعب عندما يقرر الحكم تحذير لاعب أو طرده خارج الملعب، و بالفعل تم اعتماد نظام البطاقات الصفراء والحمراء لمعاقبة اللاعبين منذ ذلك الحين.

تم تطبيق فكرة كين أستون بشكل تجريبي لأول مرة خلال دورة الألعاب الأولمبية في المكسيك عام 1968، وحققت فكرة كين أستون نجاحًا كبيرًا، الأمر الذي دفع الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا لعقد اجتماع يوم 20 سبتمبر من عام 1969، لاتخاذ قرار بتعميم الفكرة في جميع دوريات وبطولات العالم، واستخدام البطاقات في جميع المسابقات دون استثناء، وكان أولها كأس العالم الذي استضافته المكسيك عام 1970 وتُوجت به البرازيل.

اللون الثالث تم استحداثة بواسطة أحد الحكام الإيطاليين، حيث أشهر الحكم الإيطالي ماركو مايناردي، أول بطاقة خضراء في تاريخ كرة القدم، خلال المباراة التي جمت فريقي فيتشينزا وفيرتوس ضمن منافسات دوري الدرجة الثانية الإيطالي، ووفقا لما نقلته صحيفة "ذا صن" البريطانية، أخرج الحكم البطاقة الخضراء في وجه اللاعب كريستيان جالانو تقديرا لروحه الرياضية.

وكان اللاعب قد أخبر الحكم في الدقيقة 53 أن الركلة الركنية التي احتسبها غير صحيحة، كون الكرة لم تلمس أحد من لاعبي الفريق المنافس.

وكانت مباراة ربع نهائي كأس العالم 1966 بين إنجلترا والأرجنتين السبب الرئيسي في اللجوء إلى استخدام البطاقات الملونة فيما بعد بل وفي تفكير كين أستون في تلك الفكرة من الأساس.

خلال تلك المباراة العنيفة والمشتعلة، أصدر الحكم رودولف كريليتين بعض القرارات القاسية دون العودة أولاً لإنذار اللاعبين، ولم يوضح قراراته خلال المباراة.

تصرفات الحكم رودولف كريليتين دفعت مدرب إنجلترا آنذاك السير ألف رامسي، نحو التواصل مع المسئولين في الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا لاستيضاح ما حدث عقب نهاية اللقاء.

بعد هذه الواقعة، جاء تفكير البريطاني كين أستون في طريقة لجعل قرارات الحكم مفهومة للاعبين والمشاهدين، وعلم أن السير على طريقة إشارة المرور بطرح بطاقات ملونة مثل الصفراء للتحذير، والحمراء للطرد، سيساهم بشكل فعال على تجاوز الاختلافات في اللغة.

يُعتبر الحكم الألماني كورت تشينشر أول من أشهر البطاقة الصفراء رسميا في تاريخ كرة القدم، وذلك خلال قيادته للمباراة الافتتاحية لمونديال المكسيك عام 1970.

 

قد تقرأ أيضا