الارشيف / اخبار السعوديه

9 مبادرات جديدة لتعزيز التكامل السعودي الإماراتي

شكرا لقرائتكم خبر عن 9 مبادرات جديدة لتعزيز التكامل السعودي الإماراتي والان نبدء بالتفاصيل

أكد وزير التعليم د. حمد آل الشيخ أن العلاقة بين المملكة وشقيقتها الإمارات، ضاربة بجذورها في عمق التاريخ؛ باعتبارها علاقة صاغتها روابط العقيدة والإنسان والمكان والثقافة والمصير المشترك، مشددًا على الأهمية الكبرى لمجلس التنسيق السعودي - الإماراتي الذي يعمل وفق أرضية راسخة وقادرة على رسم مستقبل زاهر للبلدين، وتعزيز المنظومة الاقتصادية المتكاملة.

وأوضح «د. آل الشيخ»، خلال ترؤسه ووزير التربية والتعليم الإماراتي حسين الحمادي، اجتماع «لجنة التنمية البشرية التكاملية» المنبثقة عن مجلس التنسيق -عن بُعد-، أمس، أنه بات من المهم اليوم أن تستشرف الدول مستقبل أجيالها القادمة، بالإعداد الاستباقي لهذا المستقبل من خلال تعظيم الاستفادة من جميع الموارد البشرية والاقتصادية المتوافرة، مؤكدًا أن ذلك هو ما تسعى له الدولتان الشقيقتان من خلال خططهما التنموية وتفعيل التعاون بين البلدين بصورة تكفل الاستدامة واستمرار البقاء بقوة على خارطة العالم.

ونقل وزير التعليم تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -يحفظهما الله- للجانب الإماراتي، وتطلعاتهما لأن يسهم هذا الاجتماع في تحقيق الأهداف المشتركة والإستراتيجية للبلدين الشقيقين.

من جانبه، دعا وزير التربية والتعليم الإماراتي إلى التكاملية في المجالات والمبادرات المدرجة بين الجانبين والاستفادة من نِقَاط القوة التي توجد في المملكة والإمارات، وكيفية التواصل وتقوية التعاون.

وأكد أن التعليم محور أساسي يحظى بتركيز عالٍ من القيادتين في البلدين؛ بهدف خلق منظومة تعليمية حديثة تواكب المستجدات وتمكّن الجيل القادم من أخذ زمام المبادرة لتكون والإمارات من الدول الرائدة في هذا المجال.

وناقش الطرفان وضع المبادرات في المجالات الستة «التعليم والصحة والرياضة والشباب والثقافة والفضاء»، والبالغة 19 مبادرة منها 8 مستمرة، و9 جديدة، إضافة إلى مبادرتين مكتملتين. وشملت المبادرات الجديدة تبادل الدراسات في المجال الرياضي وسباقًا افتراضيًا للدراجات، وتبادل الخبرات وملتقى الشباب السعودي الإماراتي، والفضاء التعليمي، والاستثمار في القطاع الصحي. وتضمنت المبادرات المكتملة مذكرة التفاهم بين الهيئة السعودية للتخصصات الصحية والمعهد الوطني الإماراتي للتخصصات الصحية، ومذكرة التفاهم بين مركز الإعلام التربوي الإماراتي وقناة عين. وفيما يخص المبادرات المستمرة، فمنها توأمة مؤسسات التعليم العالي، وتطوير منظومة التعليم الرقمية، وبرنامج مشترك للتدريب المهني والتقني، واختبارات التراخيص المهنية للعاملين في قطاع التعليم، والاعتراف الأكاديمي المتبادل بالبرامج والشهادات.

قد تقرأ أيضا