الارشيف / اخبار السعوديه

وزير الرياضة: دعم ولي العهد بمثابة كلمة السر وراء الإنجازات

أكد أن رؤية سموه الطموحة أصبحت واقعًا

أعرب الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، وزير رئيس اللجنة الأولمبية العربية، اليوم الخميس، عن فخره العميق بخطاب سمو ولي العهد، حول التطور اللافت في القطاع الرياضي، مشددًا على أن دعم الأمير بمثابة كلمة السر وراء تلك الإنجازات.

وأوضح الفيصل، عبر الحساب الرسمي على موقع التدوينات القصيرة «تويتر»: «نفخر بحديث سمو سيدي ولي العهد، والقفزات التي يعيشها وطننا الغالي والمكتسبات الكبرى التي تتحقق على كل الأصعدة والمستويات وبشكل سريع وملموس ولله الحمد، رؤية سموه الطموحة أصبحت واقعًا، ونجحت بحمد الله في تحقيق كل هذا النمو لوطننا».

وأكد وزير الرياضة: «التطور الكبير في رياضتنا، والنجاح المتواصل في استضافة أكبر الفعاليات والأحداث ، لم يكن ليتحقق إلا بدعم كامل وغير محدود من سمو سيدي ولي العهد، دعم تحققت به مستهدفات وطموحات غير مسبوقة للرياضة ».

وكان الأمير محمد بن سلمان، ألقى الضوء على الإنجازات الاستثنائية التي شهدها قطاع الرياضة، على مدار السنوات القليلة الماضية، مثمنًا التطور الذي طرأ على ملفات هذا القطاع الحيوي، والتي تتماهي مع رؤية المملكة للتنمية المستدامة 2030.

وضرب سمو ولي العهد، في كلمة للتاريخ تجسد الحراك الذي يعتمل في كل مفاصل الوطن، المثل بالإنجازات التي شهدها الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، بعدما وجد موطأ قدم على خريطة المنافسات العالمية، طوت صفحة سنوات عجاف لم ينجح خلالها في استضافة حدث عالمي.

وأوضح بن سلمان: «لم يقم الاتحاد السعودي للسيارات منذ تأسس باستضافة أي بطولة دولية، بينما في آخر سنتين فقط، نجح في استضافة أهم ثلاث بطولات في العالم، وهي؛ فورمولا أي، وفورمولا 1، ورالي داكار».

وفرضت المملكة موعدًا جديدًا مع واحدة من أهم الأحداث الرياضية في عالم سباقات السيارات، بعد إزاحة الستار رسميًا، الخميس الماضي، عن استضافة السعودية المحطة قبل الختامية من الجائزة الكبرى لسباق «فورمولا 1»، في نوفمبر 2021، في شوارع مدينة جدة، عروس البحر الأحمر.

وعرّج سمو ولي العهد إلى الحديث عن الدوري السعودي للمحترفين، مشيدًا بالعمل على رفع القيمة السوقية للمسابقة لتصبح الأعلى من بين الدوريات العربية، وضمن أعلى 20 دوريًّا على مستوى العالم، وهو الإنجاز الذي تعمل المملكة بنفس الزخم على بقية الاتحادات.

وثمّن بن سلمان، زيادة الوعي بين مكونات الوطن بشأن الاهتمام بالرياضة، معقبًا: «لقد ارتفعت نسبة المواطنين الممارسين للرياضة، من 13% في 2015 إلى 19% في عام 2019».

وختم سمو ولي العهد حديثه حول الطفرة الاستثنائية في الرياضة: «نمت مساهمة القطاع في الناتج المحلي من 2.4 مليار ريال في 2016 إلى 6.5 مليار في 2018، بزيادة تقدر بـ170% خلال عامين فقط، كذلك عملنا على تطوير الاتحادات الرياضية وزيادة عددها».

اقرأ أيضًا:

ولي العهد يعلن حصاد قطاع الترفيه.. 3400 فعالية ومئات الآلاف من الوظائف

ولي العهد يُعدد إنجازات الرياضة.. ويبرز طفرة دوري المحترفين

قد تقرأ أيضا