اخبار السعوديه

الشيخ العيسى: حوارنا المنطقي مع اليمين المتطرف نتيجته إيجابية

الرياض - محمد عبدالله - خلال مشاركته في برنامج «في الآفاق» عبر قناة إم بي سي

يواصل الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، أمين رابطة العالم الإسلامي، جهوده الرامية إلى إحداث التغيير في التعايش بين الأمم والشعوب بمختلف أديانها وثقافاتها للوصول إلى سيادة الوئام على حالة الصراع التي شكلت قضية جوهرية طوال العقود الماضية.

وبذل الشيخ العيسى جهودًا كبيرة لتأسيس قاعدة صلبة يمكن الانطلاق من خلالها لتحقيق المبتغى وإنهاء الصراعات الدينية في جميع أنحاء العالم، وذلك من خلال حواره مع قيادات اليمين المتطرف الذي قام على المناقشة المنطقية والتحليل الصحيح بهدف الوصول إلى النتيجة الإيجابية.

وقال العيسى في برنامج «في الآفاق» الذي يبث عبر قناة إم بي سي كان هناك تقرير بيننا وبينهم على أن من كان على أرض يجب أن يحترم دستورها وقانونها وثقافتها، ولا أحد يناقش في هذا، أو يغادر، فكان هناك اتفاق على احترام القانون والدستور والثقافة العامة.

وأضاف، الخصوصية الدينية يجب أن تحترم أو على أقل تقدير إذا كان هناك قانون لم يحقق هذه الخصوصية الدينية في جزئية معينة أن يكون هناك حوار ومناقشة.

كما أكد أمين عام رابطة العالم الإسلامي أن المشتركات الإنسانية بين المسلمين وغيرهم كثيرة نجتمع عليها؛ حيث أن الوئام الوطني في تلك البلدان، والتعايش الوطني يقوم على هذه المشتركات، مشددًا على أن الخصوصية الدينية لا تتقاطع أبدا مع وجوب التعايش بين الجميع لأن الخصوصية الدينية لا تتدخل مطلقًا في نصوص الدستور الذي ضمن للجميع الحق في ممارسة الأمور المتعلقة بخصوصياته.

وأوضح الشيخ الدكتور محمد العيسى أن نتيجة الحوار مع اليمين المتطرف كانت إيجابية؛ حيث أصبحوا اليوم ضمن أصدقاء رابطة العالم الإسلامي، وقال العيسى: ولله الحمد، كل من حاورناهم من اليمين المتطرف هم الآن أصدقاء لرابطة العالم الإسلامي؛ لأنه كان هناك حوار عقلاني ومنطقي ينطلق من هدي الإسلام ومن الحكمة، ومن الواقع الذي يجب أن ننتهي إليه جميعاً، مؤكداً أن 10% من المشتركات الإنسانية بين مختلف الأديان كفيلة بإحلال السلام والوئام في عالمنا.

قد تقرأ أيضا