الارشيف / لايف ستايل

احذري.. أدوية شهيرة تزيد من خطر الإصابة بفيروس كورونا

القاهرة - سمر حسين - صحة

تعاني دول العالم من تفاقم أعداد الإصابات والوفيات، بوباء المستجد، حتى باتت الشعوب تعيش رعبا حقيقيا، بسبب سرعة انتشار الفيروس، خاصة أن أحد العوامل الأكثر خطورة، تشابه أعراض «كوفيد 19»، مع نزلات البرد والإنفلونزا، ما يدفع البعض إلى تناول المسكنات والأدوية المعتادة دون الاهتمام بإجراء الفحوصات الطبية اللازمة.

أدوية تزيد من تأثير فيروس كورونا

يحذر الدكتور محمد علي عز العرب، أستاذ الباطنة بمعهد الكبد، من بعض الأدوية التي تزيد من فرص الإصابة بكورونا، وتضاعف من تأثير الفيروس، موضحا: «كل الأدوية التي تُقلل دور الجهاز المناعي، بدورها تزيد من خطر الإصابة بـ(كوفيد 19)، ونشاطه في الجسم إن وُجد».

وتعد أبرز تلك الأدوية هي خافض الحرارة والمُسكن «البروفين»، بالإضافة إلى المضادات الحيوية المُسكنة، والأدوية التي تؤثر على الجهاز المناعي، التي يحتاج صرفها إلى توصية من طبيب مختص في أمراض المناعة.

ويوضح «عز العرب» في تصريحاته لـ«هُن»، أن تجنب فيروس كورونا، يأتي أولًا بعدم التعرض للمصابين، وزيادة مقاومة المناعة، من خلال التغذية السليمة والاهتمام بالنظافة الشخصية، والابتعاد عن الأدوية الخافضة للحرارة والمسكنات التي تقلل من مناعة الشخص. 

وينصح أستاذ الباطنة، بالتوجه إلى الطبيب مباشرة فور الشعور بأي أعراض خاصة بنزلات البرد والإنفلونزا، وعدم تناول أدوية إلا بإشراف طبي، لأنها قد تكون أعراض كورونا، مشيرا إلى أن «الباراسيتامول» يعد الأمن من بين الأدوية المسكنة والخافضة للحرارة. 

أعراض الإصابة بفيروس كورونا

كانت منظمة الصحة العالمية، قد حددت بعض الأعراض التي تشير للإصابة بفيروس كورونا، على النحو التالي:

- الحمى الشديدة.

- ارتفاع درجة الحرارة.

- الصداع.

- ألم في الجسم.

- ضيق التنفس.

- فقدان حاستي الشم والتذوق.

- إحمرار العين.

- تغير لون الشفاه.

أعراض ما بعد التعافي من كورونا

يقول الدكتور أشرف عقبة، رئيس قسم الباطنة والمناعة بجامعة عين شمس، إن هناك بعض المتعافين من كورونا بنسبة تتراوح من 10 إلى 15% يعانون من آثار جانبية عقب التخلص من الفيروس. 

وحدد «عقبة» عدة أعراض لـ«هُن» على النحو التالي: 

- فقدان حاستي الشم والتذوق.

- آلام المفاصل. 

- تشوش التفكير. 

- ضيق التنفس.

- الشعور بالنهجان.

- تساقط الشعر.

قد تقرأ أيضا