الارشيف / صحة ورشاقة

تحدّيث هام بشأن الفترة الزمنية لجرعتي لقاح كورونا

  • 1/2
  • 2/2

كتبت أسماء لمنور في الأحد 24 يناير 2021 08:44 صباحاً - منذ 29 دقيقة

لقاح مضاد لكورونا

بالتزامن مع البدء في مرحلة التطعيم ضد الفيروس القاتل ، انتشرت كثير من المعلومات المغلوطة والمضللة حول المدة الزمنية الفاصلة بين لقاحات فيروس .

قالت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها إن الفترة الفاصلة بين تلقي الجرعتين الأولى والثانية من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا يمكن رفعها لتصل حتى ستة أسابيع.

وكانت المراكز قد صرحت في وقت سابق بأن المدة الفاصلة بين اللقاحين لا يجب أن تتجاوز الأسبوعين.

وتتوفر في السوق الأميركي، حاليا، لقاحات عملت شركتا “فايزر” و”موديرنا” على تطويرها، مكونة من جرعتين يتم تلقيها في مواعيد متباعدة نسبيا.

ورغم ذلك، شددت المراكز، في بيان، على عدم وجود حد أدنى للفترة الفاصلة ما بين تلقي جرعتي اللقاح.

وقالت المراكز، في بيانها، إن “الجرعة الثانية يجب أن (تُعطى) بأقرب وقت ممكن من الفاصل الزمني الموصى به”.

وأضاف البيان أنه “مع ذلك، إذا لم يكن ممكنا الالتزام بالفاصل الزمني الموصى به، الجرعة الثانية (..) من الممكن جدولتها للإعطاء حتى فترة تصل إلى ستة أسابيع بعد الجرعة الأولى”.

ومن المحتمل أن تكون خطوة المراكز ومراجعتها للفاصل ما بين الجرعتين قد أتت استجابة لتقارير تفيد بنقص في جرعات اللقاح المتوفرة في السوق الأميركي.

وأكد بيان المراكز على الحرص على إعطاء اللقاحات بما يتناسب والفئة العمرية المتوافقة معه، وهي أن يبلغ متلقي لقاح فايزر 16 عاما على الأقل، بينما يشترط أن يعطى لقاح موديرنا لمن هم بسن 18 عاما فما فوق.

وشدد البيان على عدم منح اللقاحات للأطفال والمراهقين في الوقت الراهن.

ولفتت المراكز إلى أنها ستقدم تحديثا دوريا لتعليماتها كلما توفرت معلومات جديدة أو لقاحات مختلفة.

قد تقرأ أيضا