الارشيف / صحة ورشاقة

اختبار DNA يحدد درجة الالتهاب الرئوي لدى المصابين بكورونا

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

شكرا لقرائتكم خبر عن اختبار DNA يحدد درجة الالتهاب الرئوي لدى المصابين بكورونا والان مع تفاصيل الخبر

القاهرة - سامية سيد - طور  فريق من العلماء والأطباء في صندوق مؤسسة NHS التابع لجامعة كامبريدج البريطانية ، اختبارًا بسيطًا للحمض النووي لتحديد  العدوى الثانوية في مصابى ، خاصة الذين يتضاعف لديهم خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي أثناء التنفس مقارنة بالمرضى غير المصابين بـ فيروس كورونا ،وفقا لدراس نشرتها مجلة طب الحالات الحرجة Critical Care 

وذكرت الدراسة أنه بالنسبة للمرضى الذين يعانون من أشد أشكال كورونا، فغالبًا ما تكون التهوية الميكانيكية هي الطريقة الوحيدة لإبقائهم على قيد الحياة، حيث يستخدم الأطباء العلاجات المضادة للالتهابات لعلاج الرئتين الملتهبة، ومع ذلك ، فإن هؤلاء المرضى عرضة لمزيد من العدوى من البكتيريا والفطريات التي قد يكتسبونها أثناء وجودهم في المستشفى - ما يسمى بـ "الالتهاب الرئوي المرتبط بجهاز التنفس الصناعي".

اختبار الحمض النووى
اختبار الحمض النووى

 

الاختبار، الذي تم تطويره في مستشفى أدينبروك بالتعاون مع هيئة الصحة البريطانية، يمنح الأطباء المعلومات التي يحتاجون إليها لبدء العلاج في غضون ساعات بدلاً من أيام، وضبط العلاج كما هو مطلوب وتقليل الاستخدام غير المناسب للمضادات الحيوية، ويتم تطبيق هذا النهج ، القائم على اختبار الحمض النووي عالي الإنتاجية ، في مستشفيات جامعة كامبريدج ويوفر طريقًا نحو علاجات أفضل للعدوى بشكل عام

6c4be63208.jpg

 

ويُعتقد أن مصابى كورونا معرضون لخطر الإصابة بالعدوى لعدة أسباب، نظرًا لتلف الرئة ، وتميل الحالات الشديدة إلى قضاء وقت أطول على جهاز التنفس الصناعي مقارنة بالمرضى غير المصابين بـ كورونا، بالإضافة إلى ذلك ، يعاني العديد من هؤلاء المرضى أيضًا من نظام مناعي ضعيف التنظيم، حيث تتسبب الخلايا المناعية في تلف الأعضاء، لكنها أيضًا تعاني من ضعف في الوظائف المضادة للميكروبات، مما يزيد من خطر الإصابة.

 

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة: "وجدنا أنه على الرغم من أن المرضى الذين يعانون من كورونا كانوا أكثر عرضة للإصابة بالتهاب رئوي ثانوي ، فإن البكتيريا التي تسببت في هذه العدوى كانت مماثلة لتلك الموجودة في مرضى وحدة العناية المركزة، وهذا يعني أنه يمكن تطبيق بروتوكولات المضادات الحيوية المناسبة على المرضى".

 

 

قد تقرأ أيضا