الارشيف / صحة ورشاقة

10 أسباب للتعرق الليلي

كتبت أسماء لمنور في الخميس 22 يوليو 2021 10:24 مساءً - التعرق في الليل مشكلة يشتكي منها الكثيرين، والتي قد تكون لأسباب صحية لا علاقة بها بارتفاع درجة الحرارة في غرفة النوم، أو تكون البطانية التي تتغطى بها سميكة.

وذكر موقع ”ويب ميد“ الطبي الأمريكي أن من يستيقظ غالبا في منتصف الليل غارقا في العرق، عادة ما يكون ذلك مرتبطا بمشكلة طبية.

فرط نشاط الغدة الدرقية

لتعرق أكثر والحساسية للحرارة من الأعراض الملحوظة لفرط نشاط الغدة الدرقية. وتتحكم غدتك الدرقية في عملية التمثيل الغذائي لديك، لذلك عندما تفرز الكثير من الهرمون، ينتقل جسمك إلى حالة مفرطة فترتفع درجة حرارة جسمك، وقد تكون أكثر جوعا أو عطشا، أو يكون لديك نبض متسارع وتشعر بالتعب وفقدان الوزن، وتصاب بالإسهال، وتفقد الوزن.

انخفاض سكر الدم

على الرغم من أن مستوى الجلوكوز في الدم قد يكون على ما يرام قبل النوم، إلا أنه يمكن أن ينخفض ​​أثناء نومك، إذ إنك ربما قضيت يوما نشيطا جدا، أو مارست في المساء، أو تناولت عشاء متأخرا. وإذا كنت تستخدم الأنسولين أو تتناول دواء من نوع السلفونيل يوريا للتحكم في مرض السكري، فقد يكون ذلك مسؤولا عن نقص السكر في الدم خلال الليل. وعندما يكون مستوى الجلوكوز لديك أقل من 140 مجم / ديسيلتر قبل النوم، أو قد ينخفض ​​في غضون ساعات قليلة، حاول تناول وجبة خفيفة.

توقف التنفس أثناء النوم

عندما تكون لديك هذه الحالة، تتوقف لفترة وجيزة عن التنفس مرارا وتكرارا أثناء الليل. ونظرا لأن جسمك لا يحصل على الأكسجين، فقد يضطر جسمك إلى وضع ”القتال أو الهروب“، مما يؤدي إلى التعرق.

الأدوية

قد تسبب الكثير من الأدوية التعرق الليلي، بما في ذلك مخفضات الحمى التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مثل الأسبرين والأيبوبروفين.

الدرن (السل)

يعاني حوالي نصف المصابين بهذا المرض من التعرق الليلي. وهذا المرض يتسبب في نمو البكتيريا في الرئتين؛ ما يمكن أن يؤدي إلى سعال مؤلم خطير مصحوب بالدم والبلغم الملون. وقد تشعر أيضا بالحمى والتعب والضعف وعدم الشهية.

القلق

التوتر والقلق والذعر يمكن أن يجعلك تتعرق أثناء النهار، لذلك ليس من المفاجئ أن يكون للقلق نفس التأثير في الليل. وتعتبر الكوابيس والذعر أثناء النوم أقل شيوعا بين البالغين مقارنة بالأطفال، لكن كليهما يمكن أن يترك أي شخص يتصبب عرقا.

الإيدز

تعتبر الحمى والتهاب أو تورم الغدد الليمفاوية وآلام المفاصل أكثر الأعراض شيوعا بعد أن تصاب بفيروس نقص المناعة البشرية، ولكن حوالي 1 من كل 10 أشخاص يصابون بالتعرق الليلي. وقد يصاب الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية الذين يعانون من أعراض مثل فقدان الوزن والإسهال، بالتعرق الليلي مرة واحدة في الأسبوع أو أكثر.

الأورام

يعد سرطان البروستاتا وسرطان الكلى وبعض أورام المبايض والخصيتين (سواء كانت سرطانية أو غير سرطانية) أمثلة شائعة لما يسميه الأطباء ”الأورام الصلبة“ التي يمكن أن تسبب التعرق الليلي. ويمكن لنوع من سرطان الغدة الدرقية المتقدم والسرطان في البنكرياس أن يتسبب أيضا في حدوثهما. والتعرق الليلي هو أحد الأعراض المعروفة لمتلازمة السرطانات، وهو تأثير سرطان نادر يوجد عادة في الجهاز الهضمي أو الرئتين.

انقطاع الطمث عند النساء

قد يكون من الصعب تمييز ”الهبات الساخنة“ قبل الدورة الشهرية الأخيرة وبعدها عن التعرق الليلي. يمكن للنساء الأصغر سنا اللائي خضعن لاستئصال المبيضين أو اللائي توقفن عن الحيض بسبب العلاج الكيميائي أن يصبن بالتعرق الليلي. ومن المرجح أن يحدث ذلك عندما تكوني قلقة أو مكتئبة أو تتناولي مشروبا كل يوم.

العدوى

يمكن أن تؤدي العدوى إلى التعرق الليلي بما فيها التهاب الشغاف الجرثومي (عدوى البطانة الداخلية للقلب وصمامات القلب) والتهاب العظم والنقي (التهابات العظام). هناك أنواع أخرى من الإصابات النادرة التي يمكن أن تسبب التعرق الليلي أيضا وسيقوم طبيبك بفحصك بناء على عوامل الخطر والتعرض وتاريخ السفر.

العلاج

قد تجعلك درجة الحرارة المنخفضة في غرفة النوم والمراوح أكثر راحة. عليك استخدام ملاءات خفيفة وسريعة الجفاف ماصة للرطوبة. تجنب الأقمشة الاصطناعية التي تعيق التنفس. وإذا لم تتمكن من معرفة سبب تعرقك الليلي، احتفظ بمفكرة لمشاركتها مع طبيبك. وستكون قادرا على معالجة السبب وليس الأعراض فقط.

قد تقرأ أيضا