الارشيف / اخبار الخليج

قرينة ملك البحرين: المرأة البحرينية تعيش أبهى عصورها فى عهد الملك حمد بن عيسى

شكرا لقرائتكم خبر عن قرينة ملك البحرين: المرأة البحرينية تعيش أبهى عصورها فى عهد الملك حمد بن عيسى والان مع تفاصيل الخبر

القاهرة - بواسطة محمد صلاح - رفعت الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، قرينة ملك البحرين، رئيسة المجلس الأعلى للمرأة أخلص التهانى والتبريكات إلى الملك حمد بن عيسى آل خليفة بمناسبة الذكرى السنوية ليوم المرأة البحرينية بحسب صيحفة أخبار الخليج البحرينية.

وأكدتالأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، أن المرأة البحرينية تعيش أبهى عصورها فى عهده الزاهر الذى تشهد فيه المرأة البحرينية نهضتها المباركة، لتشارك بكل ثقة واقتدار، إلى جنب أخيها الرجل، في صنع حاضر بلادها ورسم ملامح مستقبله الباهر، بعون الله وفضله، وفضل ما تولونه جلالتكم من رعاية ومساندة وقناعة غير مسبوقة بكفاءة وقدرة ابنة البحرين التي نشهد لها الإنجاز تلو الإنجاز تحت راية الوطن العامر بالخير والعطاء، والمحافظ على هويته الأصيلة وثوابته الوطنية، والمنطلق نحو آفاق التجديد والرخاء، بإذنه تعالى.

من جهة ثانية قالت، إن يوم المرأة البحرينية اصبح مناسبة ذات مكانة بارزة على الأجندة الوطنية، بفرصها المجددة لمجالات التطوير، وللوقوف أمام سجل إنجازات المرأة بكثير من التمعن والتقدير لما تحقق على أرض الواقع، ولما يتطلب النظر فيه ودراسته لرفع مساهماتها وتعظيم مشاركاتها، لتأتي النتائج منسجمة مع المستوى الرفيع الذي تحتله مسألة تقدم المرأة البحرينية في الشأن الوطني، والتي ترسم آفاقها الرؤية الملكية المستنيرة لقائد مسيرة الخير والرخاء والتقدم.

جاء ذلك في رسالة وجهتها بمناسبة يوم المرأة البحرينية الذي يصادف الأول من ديسمبر، وجرى تخصيصه هذا العام للاحتفاء بالمرأة فى مجال العمل الدبلوماسي، إذ أكدت سموها أن المجلس الأعلى للمرأة سيبقى على الدوام متأهبا وحريصا على حمل مسؤولية ترجمة توجيهات العاهل المفدى في مجال نهوض المرأة البحرينية، وسبَّاقا في تلبية احتياجاتها لتحقيق تطلعاتها ودمج خبراتها في مسيرة العمل التنموية، بالتعاون والتنسيق مع جميع شركاء المجلس، فى مقدمتهم الحكومة برئاسة الابن العزيز الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولى العهد نائب القائد الأعلى رئيس الوزراء.

وأضافت: «إن مناسبة يوم المرأة البحرينية تجدد لدينا مشاعر التقدير والامتنان للرجل البحرينى، الداعم الأول والمساند الدائم لشريكته فى البناء الوطني.

وأعربت عن تقديرها الكبير للمرأة الدبلوماسية التي تمكنّت من بلوغ أعلى المناصب القيادية، وسجلت حضورا متميزا وأداءً لافتا في كل ما كلّفت به من مهام لخدمة الوطن.

وخصَّت بالإشادة الرعيل الأول منهن، اللواتي كان لهن دور بارز في إرساء قواعد العمل الدبلوماسي، فجاء تمثيل المرأة البحرينية لبلدها أمام العالم أجمع خير تمثيل، وأصبحت بصماتها ماثلة للعيان على صعيد إيصال صوت «الدبلوماسية البحرينية» التي تتميز بالحكمة والاتزان، واحترام الجوار، والالتزام الدائم بتبني القضايا التي من شأنها أن تحقق الرخاء الإنساني المنشود.

قد تقرأ أيضا