اخبار الخليج

17 % من مواطني المملكة مصابون بالسكر.. تحذير من ممارسات تسبب مضاعفات خطيرة

شكرا لقرائتكم خبر عن 17 % من مواطني المملكة مصابون بالسكر.. تحذير من ممارسات تسبب مضاعفات خطيرة والان نبدء بالتفاصيل

جدة - متابعة الخليج 365 - فريق التحرير:

قال الدكتور سعود السفري استشاري السكر والغدد الصماء بمستشفيات القوات المسلحة بالهدا والطائف ونائب رئيس الجمعية للسكري إن نسبة مواطني المملكة المصابين بالسكر ما بين بين 17-18% .

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته الجمعية في فندق فوكو بالرياض على هامش الندوة العلمية المقامة احتفالاً بمناسبة مرور 100 عام على اكتشاف عقار الأنسولين، بحضور وكيل وزارة الصحة المساعد للخدمات الطبية المساعدة الرئيس المؤسس للجمعية السعودية للصيدلة الإكلينيكية د. الدكتور أحمد الجديع، والسيد ديميتري ليفاداس الرئيس والمدير التنفيذي لشركة لليلي للصناعات الدوائية في المملكة.

وتطرق السفري خلال المؤتمر إلى أهمية الإنسولين لمرضى السكر، مؤكدًا أن العقار الذي أصبح أيقونة طبية وحقق ثورة علاجية، مرّ بعدة مراحل تطويرية كبيرة خلال المائة عام الماضية، وبالرغم من أهمية الدراسات والأبحاث العلمية والتي كان من أبرزها بحث زراعة الخلايا الجذعية “خلايا بيتا” لإنتاج الأنسولين داخل البنكرياس إلا أن عقار الأنسولين الموجود حالياً مازال هو الأكثر فاعلية في علاج السكري بنوعيه الأول والثاني، وفقا لـ”المدينة”.

وحذر السفري من خطورة استمرار شريحة كبيرة من المجتمع في اتباع سلوكيات وأنماط معيشية خاطئة في حياتهم سواء من حيث الغذاء وتناول الوجبات السريعة المشبعة بالدهون والسعرات الحرارية أو عدم ممارسة ، مما يؤدي حتماً إلى الإصابة بالسمنة المفرطة وخصوصاً بين الأطفال والمراهقين، وبالتالي الإصابة بمرض السكري ومضاعفاته خطيرة وقاتلة.

كانت هذه تفاصيل خبر 17 % من مواطني المملكة مصابون بالسكر.. تحذير من ممارسات تسبب مضاعفات خطيرة لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة تواصل وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا