الارشيف / اخبار الخليج

الريال اليمني يهبط إلى أدنى مستوى له في الجنوب

دبي - محمود عبدالرازق - © REUTERS / Fawaz Salman

وذكرت وكالة رويترز، مساء اليوم السبت، أن انهيار الريال اليمني المتسارع يأتي رغم استمرار إغلاق محال وشركات الصرافة في عدن أمام عملائها، منذ أسبوعين، في ظل وقف عمليات البيع والشراء للعملات الأجنبية.

ويأتي هذا الوقف استجابة لدعوة جمعية الصرافين في البلاد إلى إضراب شامل، بهدف الاحتجاج على تدهور سعر العملة والوضع الاقتصادي المتردي لليمن، في ظل احتجاجات شعبية غاضبة على ارتفاع أسعار السلع الغذائية.

وتظاهر المئات في مدينة تعز وسط البلاد، اليوم السبت، تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وانهيار سعر العملة، وللمطالبة بإقالة الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والسلطة المحلية، فيما شهدت مناطق مختلفة في محافظات عدن ولحج وشبوة وحضرموت النفطية، الأسبوع الماضي، احتجاجات تخللها إغلاق شوارع وطرق رئيسية وإحراق إطارات سيارات للتنديد بتردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

ودعت الأمم المتحدة، الاثنين الماضي، إلى تقديم دعم عاجل للاقتصاد اليمني من أجل الحفاظ على استقرار العملة المحلية، وتفادي الانهيار الكامل لمرافق الخدمات الأساسية في اليمن، الذي تعصف به حرب دموية منذ سبعة أعوام، حيث تمر البلاد بأسوأ انهيار لقيمة الريال اليمني في تاريخه.

ورغم ذلك، فإن أسعار صرف الريال في العاصمة صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرة جماعة "الحوثي" بشمال البلاد، لا تزال ثابتة ومستقرة عند 600 ريال للدولار.

ويذكر أن الحكومة اليمنية، المعترف بها دوليا في عدن، قد حررت سعر صرف الريال، في العام 2017، وأصدرت توجيهات للبنوك باستخدام سعر الريال الذي يحدده السوق بدلا من تثبيت سعر محدد.

قد تقرأ أيضا