الارشيف / اخبار الخليج

هل وافق إقليم كردستان العراق على عقد "مؤتمر التطبيع" مع إسرائيل؟

دبي - محمود عبدالرازق - ونقلت وكالة الأناضول، مساء اليوم السبت، بيانا عن وزارة داخلية حكومة الإقليم، أكدت من خلاله أن "مؤتمر التطبيع" الذي عقد تحت عنوان السلام والاسترداد، أجري دون علم وموافقة ومشاركة حكومة إقليم كردستان، وهو لا يعبر بأي شكل من الأشكال عن موقف حكومة إقليم.

وشدد بيان الإقليم على أنه "سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لمتابعة كيفية انعقاد هذا الاجتماع".

وعقد، أمس الجمعة، في مدينة أربيل عاصمة الإقليم، مؤتمر "السلام" أو التطبيع، الذي نظمته شخصيات عشائرية من السنة والشيعة، داعيا إلى تطبيع العلاقات مع وإسرائيل، وبشكل علني، في أول حدث من نوعه بالعراق.

وفي وقت سابق من اليوم السبت، جددت رئاسة الجمهورية العراقية رفضها التطبيع مع إسرائيل، مؤكدة على موقفها الداعم للقضية الفلسطينية.

ومساء أمس الجمعة، قالت وسائل إعلام عبرية إن نحو 300 من زعماء القبائل العراقيين دعوا لأول مرة علانية إلى التطبيع مع إسرائيل.

وقالت القناة 12: "طالب القادة، بمن فيهم زعيم أكبر اتحاد عشائري في الشرق الأوسط - عشائر شمر - وجنرالات سابقين في الجيش العراقي، بانضمام العراق إلى" اتفاقيات أبراهام" الموقعة من دولتي الإمارات والبحرين قبل عام".

وأضافت: "استضاف المؤتمر، الذي تم بثه مباشرة على عدة شبكات اجتماعية، من بين آخرين، حمي بيريز، نجل الرئيس الإسرائيلي الراحل ورئيس الوزراء شيمون بيريز، الذي تحدث بالعبرية عن الحاجة إلى إقامة علاقات سلام".

ولا ترتبط إسرائيل والعراق بعلاقات دبلوماسية، وفي أوائل عام 1991 أطلق الرئيس العراقي الراحل صدام حسين 43 صاروخا، تجاه إسرائيل، سقط معظمها على مدينة تل أبيب وأسفرت عن مقتل 14 إسرائيليا وإصابة 229 آخرين، وقام 222 إسرائيليا بحقن أنفسهم بمادة الأتروبين تحسبا لإطلاق صدام أسلحة كيماوية في هجماته، بحسب تقرير نشرته الصحيفة الإسرائيلية مطلع العام الجاري.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار إسرائيل الآن عبر سبوتنيك.

قد تقرأ أيضا