اخبار الخليج

مصر بعد مفاوضات كينشاسا: تعنت إثيوبيا سيؤدي إلى تعقيد أزمة سد النهضة وزيادة الاحتقان في المنطقة

دبي - محمود عبدالرازق - وأشار عبد العاطي خلال لقائه، اليوم الخميس، مع رئيس الوزراء المصري، الدكتور مصطفى مدبولي، إلى أن مفاوضات سد النهضة التي عقدت في العاصمة الأوغندية كينشاسا يومي 4 و5 نيسان/ أبريل الجاري لم يتم التوصل خلالها إلى أي اتفاق حول إعادة استئناف المفاوضات، بحسب بيان رسمي صادر عن مجلس الوزراء المصري.

© AFP 2021 / MICHAEL TEWELDE

وأوضح أن "إثيوبيا رفضت مختلف المقترحات والبدائل المقدمة من جانب دولتي المصب، والتي تستهدف إعادة إطلاق عملية التفاوض مرة ثانية، سعيا للوصول إلى حلول للقضايا الفنية والقانونية الخلافية".

وجدد وزير الري المصري في اجتماعه مع رئيس الوزراء المصرية التأكيد على "ما يتمتع به الجانبان المصري والسوداني من مرونة خلال تلك الجولة، بما يعكس الرغبة الجادة في التوصل إلى اتفاق حول سد النهضة".

ولفت إلى أن "مصر شاركت في المفاوضات التي جرت في كينشاسا من أجل إطلاق مفاوضات تجري تحت قيادة جمهورية الكونغو الديمقراطية وفق جدول زمني محدد للتوصل لاتفاق عادل ومتوازن وملزم قانونا حول سد النهضة، إلا أن الجانب الإثيوبي تعنت ورفض العودة للمفاوضات، وهو موقف معيق وسيؤدي إلى تعقيد أزمة سد النهضة وزيادة الاحتقان في المنطقة"، بحسب قوله.

وكان وزير الموارد المائية والري المصري محمد عبد العاطي، قد صرح اليوم الخميس، بأن جولة المفاوضات التي عقدت في العاصمة الأوغندية كينشاسا حول أزمة سد النهضة الإثيوبية لم تحقق أي تقدم ولم يتم التوصل خلالها إلى أي اتفاق.

وفي وقت سابق، أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن "جميع الخيارات مطروحة فيما يخص التعامل مع أزمة سد النهضة الإثيوبي، لافتا إلى أن الجميع لا يريد الوصول إلى مرحلة المساس بأمن مصر المائي". وقال السيسي، "أقول للأشقاء في إثيوبيا، يجب ألا نصل إلى مرحلة المس بالأمن المائي لمصر، لأن جميع الخيارات مطروحة، والتعاون بين الجانبين أفضل".

قد تقرأ أيضا