أخبار مصر

نتائج جولة مفاوضات سد النهضة الأخيرة أمام الحكومة

شكرا لقرائتكم خبر عن نتائج جولة مفاوضات سد النهضة الأخيرة أمام الحكومة والان نبدء بالتفاصيل

أبو ظبي - بواسطة نهى اسماعيل - اشترك لتصلك أهم الأخبار

ناقشت الحكومة، أمس، تفاصيل جولة المفاوضات التى جرت بالعاصمة الكنغولية «كينشاسا»، الأسبوع الماضى، من أجل التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن وملزم قانونيًا حول سد النهضة الإثيوبى، وهى الجولة التى شهدت تعنتًا من الجانب الإثيوبى، أدى إلى عدم تحقيق أى تقدم فى الموقف.

وقال الدكتور محمد عبدالعاطى، وزير الرى- خلال اجتماع مع الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، أمس، لمتابعة آخر المستجدات المتعلقة بعدد من ملفات عمل الوزارة- إن جولة المفاوضات الأخيرة بين مصر والسودان وإثيوبيا لم تحقق أى تقدم، ولم يتم التوصل إلى أى اتفاق حول إعادة استئناف المفاوضات، حيث رفض الجانب الإثيوبى مختلف المقترحات والبدائل المقدمة من جانب دولتى المصب، والتى تستهدف إعادة إطلاق عملية التفاوض مرة ثانية، سعيًا للوصول إلى حلول للقضايا الفنية والقانونية الخلافية.

فى السياق ذاته، أعلن مسؤولون سودانيون، أمس، أن وزير الرى السودانى، ياسر عباس، سيُجرى جولة خلال الأسبوع المقبل لتدويل أزمة سد النهضة الإثيوبى، تشمل «دول غرب إفريقيا» الأعضاء فى مجلس الأمن لشرح موقف الخرطوم، بعد فشل أحدث جولة محادثات فى العاصمة الكونغولية «كينشاسا» بين مصر والسودان وإثيوبيا.

وأضاف المسؤولون، فى تصريحات نقلتها وسائل إعلام سودانية، أنه من المتوقع تقديم شكوى رسمية إلى مجلس الأمن وهيئة الأمم المتحدة، بشأن إصرار إثيوبيا على بدء المرحلة الثانية من ملء خزان السد.

وقال وزير الرى السودانى، عبر موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، أمس: «لا يمكن للوسطاء فى سد النهضة أن يحلوا محل المفاوضين، كما تدَّعِى إثيوبيا، والوساطة الرباعية تعنى تقريب وجهات النظر وتقوية الإرادة السياسية للتوصل إلى اتفاق بخصوص ملء وتشغيل سد النهضة». وأكد رئيس مجلس السيادة الانتقالى السودانى، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، خلال مؤتمر صحفى، ضمن زيارته إلى قطر، أن بلاده يمكن أن تلجأ إلى مجلس الأمن أو التحكيم الدولى فى قضية سد النهضة الإثيوبى، منوهًا بأن كل المفاوضات الماضية بشأن السد لم تصل إلى نتائج.

وأوضح «البرهان» أن مفاوضات السد استغرقت وقتًا طويلًا، ولم تصل إلى نتائج، فقدمنا عرضًا بتوسيط الاتحاد الأوروبى وأمريكا والأمم المتحدة.. وبالتأكيد يمكن اللجوء إلى مجلس الأمن».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

قد تقرأ أيضا