الارشيف / الاقتصاد

توالي ارتداد العملة الموحدة اليورو من الأعلى لها في ثلاثة أعوام أمام الدولار الأمريكي

  • 1/2
  • 2/2

شكرا لقرائتكم خبر عن توالي ارتداد العملة الموحدة اليورو من الأعلى لها في ثلاثة أعوام أمام الدولار الأمريكي والان مع بالتفاصيل

دبي - بسام راشد - أخبار الفوركس اليوم تذبذبت العملة الموحدة اليورو في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الآسيوية لنشهد ارتدادها للجلسة الثالثة من الأعلى لها منذ 20 من نيسان/أبريل 2018 أمام الدولار الأمريكي على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الجمعة من قبل اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي والتي تتضمن حديث نائب محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي وعضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ريتشارد كلاريدا. 

 

في تمام الساعة 06:56 صباحاً بتوقيت جرينتش انخفض زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.09% إلى مستويات 1.2261 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1.2272، بعد أن حقق الزوج أدنى مستوي له خلال تداولات الجلسة عند 1.2235، بينما حقق الزوج الأعلى له عند 1.2274.

 

هذا وتتطلع الأسواق من قبل ألمانيا أكبر اقتصاديات منطقة اليورو للكشف عن بيانات القطاع الصناعي مع صدور القراءة المعدلة موسمياً لمؤشر الإنتاج الصناعي والتي قد تظهر تباطؤ النمو إلى 0.7% مقابل 3.2% في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بالتزامن مع صدور القراءة المعدلة موسمياً لمؤشر الميزان التجاري أيضا لألمانيا والتي قد تظهر اتساع الفائض إلي ما قيمته 18.5 مليار يورو مقابل 18.2 مليار يورو في تشرين الأول/أكتوبر.

 

ويأتي ذلك قبل أن نشهد من قبل فرنسا ثاني أكبر اقتصاديات منطقة اليورو بيانات شهر تشرين الثاني/نوفمبر مع صدور قراءة مؤشر الإنتاج الصناعي والتي قد تعكس تراجعاُ 1.0% مقابل ارتفاع 1.6% في تشرين الأول/أكتوبر، بالتزامن مع صدور قراءة الميزان التجاري والتي قد توضح اتساع العجز إلى ما قيمته 4.9 مليار يورو مقابل 4.8 مليار يورو، ومع أظهر قراءة إنفاق المستهلكين تراجعاً 15.8% مقابل ارتفاع 3.7% في تشرين الأول/أكتوبر.

 

وصولاً إلى الكشف من قبل إيطاليا ثالث أكبر اقتصاديات منطقة اليورو عن بيانات سوق العمل مع صدور قراءة معدلات البطالة والتي قد توضح ارتفاعاً إلى 10.0% مقابل 9.8% في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وذلك بالتزامن مع الكشف أيضا عن بيانات سوق العمل لاقتصاديات منطقة اليورو ككل وسط التوقعات بأظهر قراءة معدلات البطالة ارتفاعاً هي الأخرى إلى 8.5% مقابل 8.4% في تشرين الثاني/نوفمبر.

 

على الصعيد الأخر، يترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي الكشف عن بيانات سوق العمل مع صدور قراءة مؤشر التغير في الوظائف للقطاعات عدا الزراعية والتي قد تعكس 60 ألف وظيفة مضافة مقابل 245 ألف وظائف مضافة في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بينما قد توضح قراءة مؤشر متوسط الدخل في الساعة تباطؤ النمو إلى 0.2% مقابل 0.3%، وذلك بالتزامن مع أظهر قراءة معدلات البطالة ارتفاعاً إلى 6.8% مقابل 6.7%.

 

ويأتي ذلك، قبل الكشف عن القراءة النهائية لمؤشر مخزونات الجملة والتي قد تؤكد على تراجع 0.1% دون تغير يذكر عن القراءة الأولية السابقة لشهر تشرين الثاني/نوفمبر ومقابل ارتفاع 1.1% في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وقبل حديث نائب محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي وعضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ريتشارد كلاريدا عن الاقتصاد الأمريكي والسياسة النقدية في حدث افتراضي يستضيفه مجلس العلاقات الخارجية.

 

وصولاً إلى الكشف عن قراءة مؤشر ائتمان المستهلك والتي قد تعكس ارتفاعاً إلى ما قيمته 9.2$ مليار مقابل 7.2$ مليار في تشرين الأول/أكتوبر، ويأتي ذلك عقب ساعات من الكشف الأربعاء الماضي عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية الأخير والذي تطرق لكون الأسواق سوف تتلقي إخطارات قبل تغير حجم برنامج شراء الأصول وأن اللجنة مستمرة في شراء السندات بالوتيرة الحالية ليحن تحقيق الانتعاش الاقتصادي "تقدماً كبيراً".

 

وفي سياق أخر، تابعنا بالأمس تصديق الكونجرس الأمريكي على فوز المرشح الرئاسي الديمقراطي جو بايدن بالرئاسية عقب ساعات من الاضطرابات التي شهدها الكونجرس واقتحام عدد من أنصار الرئيس الجمهوري دونالد ترامب مبنى كابيتول هول وتبادل إطلاق النار مع قوات الأمن احتجاجاً على فوز الرئيس الأمريكي السادس والأربعين بايدن في الانتخابات الأخيرة والذي سيتولى زمام أمور البيت الأبيض بحلول 20 من كانون الثاني/يناير.

قد تقرأ أيضا