الارشيف / الاقتصاد

إيلون ماسك أغنى الأغنياء.. سهم تيسلا يواصل الصعود

شكرا لقرائتكم خبر عن إيلون ماسك أغنى الأغنياء.. سهم تيسلا يواصل الصعود والان نبدء باهم واخر التفاصيل

متابعة الخليج 365 - ابوظبي - دفعت الزيادة القياسية في سعر سهم شركة تيسلا الخميس، رئيس الشركة ومؤسسها إيلون ماسك لتجاوز جيف بيزوس مؤسس ورئيس شركة أمازون، الذي كان أغنى رجل في العالم منذ العام 2017. وتمثل زيادة ثروة ماسك بأكثر من 150 مليار دولار على مدار العام الماضي أسرع صعود إلى قمة قائمة الأثرياء في التاريخ - وتمثل تحولاً مالياً دراماتيكياً لرجل الأعمال الشهير.
بدأ ماسك عام 2020 بثروة 27 مليار دولار فقط، وكان بالكاد من بين أغنى 50 شخصاً.
وأضاف سعر سهم «تيسلا» الصاروخي، جنباً إلى جنب رواتبه السخية أكثر من 150 مليار دولار إلى صافي ثروة ماسك، وفي الوقت نفسه، ظل سعر سهم أمازون أكثر هدوءاً بسبب احتمالية تشديد إجراءات التنظيم من واشنطن.
وتجاوز إيلون ماسك وارن بافيت في يوليو/تموز الماضي ليصبح سابع أغنى شخص في العالم. وفي نوفمبر تجاوز ماسك بيل جيتس ليصبح الثاني في قائمة الأغنياء. واكتسب ماسك ثروة أكبر خلال الاثني عشر شهرا الماضية من ثروة بيل جيتس الصافية البالغة 132 مليار دولار.
أصبح إيلون ماسك أغنى أغنياء العالم مع الارتفاع الكبير في سعر سهم تيسلا التي يملك 18% منها في البورصة، ويملك رجل الأعمال البالغ 49 عاماً كذلك شركة «سبايس إكس» لتكنولوجيا الفضاء المتعاقدة مع وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) لإرسال رحلات مأهولة وأخرى لنقل المؤن إلى محطة الفضاء الدولية.
وارتفع سعر سهم «تيسلا» أكثر من سبع مرات خلال 2020 وهو لا يزال يسجل تحسنا كبيرا. وقدرت ثروة المهندس من أصل جنوبي إفريقي بـ 188,5 مليار دولار قبيل افتتاح جلسة البورصة متجاوزة بـ 1,5 مليار دولار ثروة جيف بيزوس استنادا إلى حسابات وكالة «بلومبيرج» التي تضع تصنيفا بأصحاب المليارات.
والأربعاء تجاوزت القيمة السوقية لمجموعة «تيسلا» للمرة الأولى عتبة 700 مليار دولار عند الإقفال مع ارتفاع بنسبة 3% تقريباً في سعر السهم الذي سجّل 755,98 دولاراً.
وتجاوز السهم الخميس 816 دولارا عند الإغلاق وقفز قرابة 8%، وبذلك يصل سعر الشركة 760 مليار دولار.

 

وتستفيد «تيسلا» من إقبال المستثمرين على توظيف أموالهم في قطاع السيارات الكهربائية وبسبب تسجيلها أرباحاً على مدى خمسة فصول متتالية ما سمح بإدراجها في مؤشر «أس أند بي 500» الشهير في كانون الأول/ديسمبر.
وتبقى مبيعات المجموعة أقلّ بكثير من مبيعات شركات صناعة السيارات التقلديية إذ إنّها باعت فقط 499550 سيارة في العام 2020 بعيداً جداً عن «فولكسفاجن» (11 ميون سيارة في 2019). (وكالات)