الارشيف / الاقتصاد

الدولار الأمريكي يستأنف الارتداد من الأعلى له في 16 شهراً أمام الين الياباني

  • 1/2
  • 2/2

شكرا لقرائتكم خبر عن الدولار الأمريكي يستأنف الارتداد من الأعلى له في 16 شهراً أمام الين الياباني والان مع بالتفاصيل

دبي - بسام راشد - أخبار الفوركس اليوم تذبذب الدولار الأمريكي في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الآسيوية لنشهد ارتداده للجلسة الثانية عشر في عشرون جلسة من الأعلى لها منذ 25 من آذار/مارس 2020 أمام الين الياباني وسط شح البيانات الاقتصادية من قبل الاقتصاد الياباني وعلى أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الخميس من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 06:56 صباحاً بتوقيت جرينتش انخفض زوج الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني بنسبة 0.17% إلى مستويات 109.72 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 109.91، بعد أن حقق الزوج أدنى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 109.68، بينما حقق الأعلى له عند 109.95.

 

هذا ويترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي الكشف عن القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة عن الربع الثاني من هذا العام والتي قد تظهر اتساع أكبر اقتصاد في العالم 8.5% مقابل نمو 6.4% في الربع الأول الماضي، كما قد تعكس القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي المقاس بالأسعار عن الربع الفصلي الماضي تسارع النمو إلى 5.4% مقابل 4.3% في الربع الأول.

 

ويأتي ذلك بالتزامن مع صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة للأسبوع المنقضي في 24 من تموز/يوليو والتي قد تعكس انخفاضاً بواقع 37 ألف طلب إلى 382 ألف طلب مقابل 419 ألف طلب في القراءة الأسبوعية السابقة، كما قد تظهر قراءة طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع المنقضي في 17 من هذا الشهر تراجعاً بواقع 40 ألف طلب إلى 3,196 ألف طلب مقابل 3,236 ألف طلب.

 

وصولاً للكشف عن بيانات سوق الإسكان مع صدور قراءة مبيعات المنازل القائمة والتي قد تعكس تباطؤ النمو إلى 0.1% مقابل 8.0% في أيار/مايو الماضي، بخلاف ذلك، تابعنا بالأمس التقرير التي تطرقت لإحراز الرئيس الأمريكي جو بايدن تقدماً في جدول أعمالة الاقتصادية، وأن مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين الديمقراطي الحاكم والجمهوري والبيت الأبيض توصلوا لاتفاق مبدئي حيال حزمة البنية التحتية بقيمة 550$ مليار.

 

كما تابعنا منذ قليل انقضاء فعليات اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح 27-28 تموز/يوليو في واشنطون والذي تم البقاء من خلاله البقاء على الفائدة عند الأدنى لها على الإطلاق ما بين الصفر و0.25% وعلى برنامج شراء السندات بما يفوق 120$ مليار، بالإضافة إلى طمأنة الأسواق بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي يتحرك بشكل تدريجي للغاية نحو تقليص التحفيز إذا أحرزت الولايات المتحدة مزيداً من التقدم الاقتصادي.

قد تقرأ أيضا