الاقتصاد

تذبذب أسعار الذهب.. المعدن الأصفر يعاود الارتفاع في الأسواق

الشارقة - اميمة ياسر - كتب: ضياء السقا

ارتفعت أسعار الذهب، الجمعة، 11 يونيو، ليسجل عيار 21 الأكثر مبيعا 810 جنيهات للجرام.

وكان الذهب قد سجل في مايو الماضي أعلى مستوى له منذ منتصف يناير 2021، حيث وصل عيار 21 لـ820 جنيها للجرام.

وعالميًا، سجلت أونصة الذهب 1890 دولارا.

ويعاني سوق الذهب من ركود شديد وعدم إقبال على الشراء منذ فترة كبيرة.

وكان الذهب قد تراجع 40 جنيها، مطلع ديسمبر الماضي، ليسجل أدنى مستوى له في مصر بالنصف الثاني من 2020، وهو أقل سعر خلال 5 أشهر، وذلك بعد آمال قوية بين المستثمرين بتعافى عالمي من أزمة فيروس ، التي عصفت باقتصاد الدول وحركة التجارة والسياحة، وذلك عقب إعلان شركة فايزر الأمريكية عن لقاح لكورونا.

وكان الذهب قد سجل أعلى سعر في تاريخ مصر يوم 5 أغسطس الماضي، حيث وصل عيار 21 لـ920 جنيها.

وتشهد أسعار الذهب المحلية أكبر حالة تذبذب سعري لها منذ عام ٢٠١٦.

ويعتبر الذهب استثمارا آمنا في أوقات الضبابية السياسية والاقتصادية، ويميل المعدن الأصفر للاستفادة من التحفيز الاقتصادي لأنه يعتبر إلى حد كبير أداة تحوط ضد التضخم وتراجع العملات.

وجاء متوسط أسعار الذهب، الجمعة، في الأسواق، كالتالي:

عيار 18 بـ 694 جنيها للجرام

عيار 21 بـ 810 جنيهات للجرام

عيار 24 بـ 925 جنيها للجرام

سعر الجنيه 6480 جنيها

ملحوظة: الأسعار بدون إضافة المصنعية، وقد تختلف من محل لأخر.

خبير ينصح بالشراء

من جانبه، قال ناجي فرج مستشار وزير التموين لصناعة الذهب، إنه في شهر أغسطس الماضي وصل سعر جرام الذهب عيار 21 إلى 975 جنيها.

وأضاف "فرج"، خلال تصريحات تليفزيونية، أن انخفاض أسعار الذهب هذه الأيام فرصة جيدة جدا للشراء، حيث تراجع سعره بشكل حاد، لافتا إلى أن الذهب لا يخسر، والرئيس السيسي يهتم بصناعة الذهب وبالتالي وجه بإنشاء مدينة الذهب.

وأوضح ناجي فرج، أن صناعة الذهب في مصر منذ أيام الفراعنة منذ آلاف السنين، وهذا يتضح لدينا من خلال اكتشاف التوابيت الذهبية للفراعنة، لافتا إلى أن مصر غنية بالعديد من الأماكن التي تحتوي على الكثير من الذهب الخام.

كما نصح أمير رزق عضو شعبة المجوهرات باتحاد الغرف التجارية في مصر بشراء الذهب، محذرا من ارتفاع الأسعار مرة أخرى، وفقا لتصريحات لصحف محلية.

خبير يتحدث عن موجة صعود

من جانبه، قال مايكل مكارثي كبير الاستراتيجيين لدى سي.إم.سي ماركتس: "يبدو أن العامل الرئيسي هو العملة (الأمريكية)"، مضيفا أنه على الرغم من انتعاش الدولار في الآونة الأخيرة، قد يكون هناك المزيد من الضعف وسيدعم ذلك المعدن الأصفر.

خبراء يوضحون سبب التراجع

وبحسب الخبراء، تسبب جني الأرباح لدى المستثمرين في سوق الذهب، وكذلك ارتفاع الدولار لأعلي مستوي في 4 أسابيع إلي هبوط الأسعار عالميا في وقت سابق بشكل كبير لتخسر أوقية الذهب قرابة 90 دولارا في ثلاثة أيام، وهو ما ينعكس على الأسعار في مصر.

ويأتي التراجع الكبير في أسعار الذهب العالمية بسبب جني الأرباح بعد عمليات الشراء الكثيرة خلال الفترة الماضية، بالإضافة إلى إعلان روسيا عن أول لقاح لفيروس كورونا المستجد.

من جانبه، قال ناجي فرج، عضو شعبة المعادن الثمينة، إن سعر جرام الذهب عيار 21 هبط بعد أن فقدت أوقية الذهب أكثر من 100 دولار حتي الآن، وهو ما ينعكس على الأسعار في سوق الصاغة.

وتوقع فرج، في تصريحات لـ " اليوم السابع "، أن يهبط الذهب عالميا، نتيجة موجة البيع لجني الأرباح، كحركة تصحيح في مسار أسعار الذهب، لكنه توقع عودة الأسعار للارتفاع مجددا.

من جانبه، قال إيهاب واصف، نائب رئيس شعبة الذهب بالغرفة التجارية بالقاهرة، في تصريحات لـ"بوابة أخبار اليوم"، إن هبوط أسعار الذهب هبوط سريع كنتيجة طبيعية للارتفاع السريع.

قد تقرأ أيضا