الاقتصاد

ارتفاع الدولار النيوزيلندي أمام نظيره الأمريكي عقب الكشف عن تقرير الاستقرار المالي للمركزي النيوزيلندي

  • 1/2
  • 2/2

شكرا لقرائتكم خبر عن ارتفاع الدولار النيوزيلندي أمام نظيره الأمريكي عقب الكشف عن تقرير الاستقرار المالي للمركزي النيوزيلندي والان مع بالتفاصيل

دبي - بسام راشد - أخبار الفوركس اليوم ارتفع الدولار النيوزيلندي خلال الجلسة الآسيوية لنشهد ارتداده للجلسة الثانية من الأدنى له منذ 14 من نيسان/أبريل أمام الدولار الأمريكي التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها عن الاقتصاد النيوزيلندي والتي تضمنت كشف البنك المركزي النيوزيلندي عن تقرير الاستقرار المالي وعلى أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية اليوم الأربعاء من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 03:41 صباحاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج الدولار النيوزيلندي مقابل الدولار الأمريكي 0.41% إلى مستويات 0.7175 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 0.7145 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 0.7176، بينما حقق الأدنى له عند 0.7144.

 

هذا وقد تابعنا كشف بنك نيوزيلندا الاحتياطي عن تقرير الاستقرار المالي الذي تطرق لكون القطاع المالي آمن، إلا أنه لا يزال هناك ضعف، مع الإشارة لكون أسعار الفائدة المنخفضة عالمياً تسبب مخاطر موسعة – تأخذ وقيمة أعلى للأصول، والإفادة بأن رأس مال المصرفي والسيولة لا يزالان صلبان، إلا أن نسبة رأس المال المرتفعة مطلوبة لمساعدة استقرار النظام المالي على المدى المتوسط.

 

كما نوه صانعي السياسة النقدية لدى البنك المركزي النيوزيلندي من خلال تقرير الاستقرار المالي، إلى أنه في حالة زادت الضغوط التضخمية، أسعار الرهن العقاري قد ترتفع، وجاء ذلك قبل أن نشهد من قبل الاقتصاد النيوزيلندي الكشف عن بيانات سوق العمل مع صدور قراءة مؤشر معدل البطالة والتي أظهرت تراجعاً إلى 4.7% مقارنة بالقراءة السابقة للربع الرابع والتوقعات عند 4.9%.

 

وفي نفس السياق، فقد تابعنا صدور قراءة مؤشر التغير في التوظيف والتي عكست استقراراً عند 0.6% دون تغير يذكر عن القراءة السابقة للربع الرابع، متفوقة على التوقعات التي أشارت لتباطؤ النمو إلى 0.3%، بينما أوضحت قراءة مؤشر تكلفة العملة في القطاع الخاص تباطؤ النمو إلى 0.4% مقابل 0.5% في الربع الرابع، متفوقة أيضا على التوقعات التي أشارت لتباطؤ النمو إلى 0.3%.

 

وصولاً إلى كشف المجموعة المصرفية استراليا ونيوزيلندا عن قراءة مؤشر أسعار السلع والتي أظهرت تباطؤ النمو إلى 2.3% مقابل 6.1% في القراءة السابقة لشهر آذار/مارس الماضي، أسوء من التوقعات التي أشارت لتباطؤ النمو إلى 3.3%، بخلاف ذلك تتطلع الأسواق للكشف لاحقاً عن بيانات سوق الإسكان مع صدور قراءة مؤشر تصاريح البناء لشهر آذار/مارس.

 

على الصعيد الأخر، يترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي الكشف عن بيانات أولية لسوق العمل مع صدور قراءة مؤشر التغير في وظائف القطاع الخاص والتي قد تعكس تسارع وتيرة خلق الوظائف إلى نحو 872 ألف وظيفة مقابل 517 ألف وظيفة في آذار/مارس، وذلك قبيل ساعات من الكشف بعد غد الجمعة عن التقرير الشهري للوظائف عدا الزراعية ومعدلات البطالة بالإضافة لمعدل الدخل في الساعة للشهر الجاري.

 

ويأتي ذلك قبل أن نشهد حديث عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ورئيس بنك شيكاغو الاحتياطي الفيدرالي تشارلز إيفانز عن الاقتصاد والسياسة النقدية في حدث عبر الإنترنت يستضيفه معهد ليفي للاقتصاد في كلية بارد، والذي سوف يطل علينا مرة أخرى في وقت لاحق اليوم لإلقاء ملاحظات الافتتاحية في حدث عبر الإنترنت يستضيفه بنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو.

 

وصولاً للكشف عن القراءة النهائية لمؤشر معهد التزويد الخدمي من قبل ماركيت عن أمريكا والتي قد تؤكد على اتساع عند 63.1 دون تغير عن القراءة الأولية للشهر الماضي ومقابل اتساع عند 60.4 في آذار/مارس، وذلك قبل أن نشهد صدور قراءة مؤشر معهد التزويد الخدمي والتي تكمن أهميتها في كون القطاع الخدمي يمثل أكثر من ثلثي الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة، والتي قد تظهر اتساعاً إلى 64.2 مقابل 63.7 في آذار/مارس.

قد تقرأ أيضا