الارشيف / اخبار الخليج / اخبار اليمن

السلطة المحلية بمأرب تطلق خطة استجابة للاحتياجات الانسانية للعام 2021

  • 1/2
  • 2/2

شكرا لقرائتكم واهتمامكم بخبر السلطة المحلية بمأرب تطلق خطة استجابة للاحتياجات الانسانية للعام 2021 والان مع التفاصيل الكاملة

عدن - ياسمين عبد الله التهامي - الأربعاء 25 نوفمبر 2020

NoBlank.png
السلطة المحلية بمأرب تطلق خطة استجابة للاحتياجات الانسانية للعام 2021

متابعات_ الخليج 365

أطلقت السلطة المحلية بمحافظة مأرب، خطة استجابة للاحتياجات الانسانية في المحافظة للعام القادم 2021م، وذلك خلال اللقاء الموسع مع شركاء العمل الانساني في المحافظة والذي عقد اليوم برئاسة وكيل المحافظة للشئون الادارية عبدالله الباكري.

 

وتهدف الخطة الى توفير بيانات حقيقية للاحتياجات الانسانية في جانبيها الطارئ والمستدام وفقا للاحتياجات الفعلية للمجتمع من نازحين ومضيفين على حد سواء بما يساعد في تنظيم العمل الانساني مع الشركاء والاستفادة من المساعدات المقدمة بشكل افضل الى جانب تفعيل دور المنظمات الانسانية بما يحقق الاهداف المنشودة ويخفف المعاناة عن المواطنين.

 

وتتضمن الخدمة حزمة الاحتياجات الانسانية على مستوى كل قطاع وخدمة بناء على خطط ومسوح ودراسات الجهات والمكاتب الحكومية ذات العلاقة للعام القادم الى جانب جدولة اولوية الاحتياجات الانسانية لكل تجمع سكاني على مستوى كل نطاق جغرافي في عاصمة المحافظة والمديريات، بما يمكن من السلطة المحلية من تجاوز التحديات التي فرضتها الارتفاع الكبير والمستمر لسكان محافظة مارب من نحو 300 الف قبل الانقلاب الحوثي على الشرعية الى ما يقارب 3 ملايين نسمه في ظل بنى تحتية وخدمات عامة اساسية محدودة ومنعدمة في بعض جوانبها.

 

كما تضمنت الخطة في جوانبها للمشاريع الانسانية المستدامة في قطاعات التربية والصحة والمياه والاصحاح البيئي وغيرها من برامج التمكين الاقتصادي وتيسير سبل العيش والتدريب والتأهيل للفئات الأكثر ضعفاً وللشباب وللنساء بما يمكنهم من التحول من الدخول في سوق العمل او انشاء مشاريع صغيرة ومتناهية الصغر بهم لتحسين مستواهم المعيشي واسرهم فضلا عن الاسهام في التنمية وخلق فرص عمل لاخرين، والتحول من متلاقين للمساعدات ومعتمدين عليها الى اناس منتجين ومعتمدين على ذاتهم وكسبهم .

 

واكد الباكري على اهمية الخطة لتصحيح مسار العمل الانساني في المحافظة من حيث التوجه نحو الاحتياج الفعلي والاساسي ووفق اولوياته لكل شريحة وفئة وتجمع سكاني من نازحين ومجتمع مضيف بناء على استجابة معطيات الميدان، الى جانب مساعدة السلطة المحلية تعزيز دورها الاشرافي على برامج التنفيذ للتدخلات الانسانية من قبل شركاء العمل الانساني، بما يحقق الاهداف المرجوة منها ويلمسها المواطن سواء نازح او مضيف على ارض الواقع ويشعر باثرها.

 

قد تقرأ أيضا